ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

رفضت السودان مقترح إثيوبي يقضي بتوقيع اتفاق جزئي للملء الأول لسد النهضة، داعيا لاستئناف فوري للمفاوضات، التي قال إنها أحرزت تقدما كبيرا في الأشهر الأربعة الأخيرة، على حد قوله.


رد رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، على رسالة لرئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اقترح فيها توقيع اتفاق جزئي بين الجانبين للملء الأول لسد النهضة، حسب ما ورد في بيان صادر عن وزارة الري السودانية.

وأكد حمدوك أن الطريق للوصول إلى اتفاقية شاملة هو الاستئناف الفوري للمفاوضات، معلنا تمسكه بالاتفاق الشامل بين الدول الثلاث (السودان، ومصر، وإثيوبيا).

وقال: "الظروف الحالية قد لا تتيح المفاوضات عن طريق القنوات الدبلوماسية العادية، لكن يمكن استئنافها عن طريق المؤتمرات الرقمية ووسائل التكنولوجية الأخرى للاتفاق على النقاط المتبقية".

 مسؤولون إثيوبيون أعلنو أن بلادهم سوف تبدأ في ملء "سد النهضة" في تموز/ يوليو المقبل، بغض النظر عن التوصل إلى اتفاق مع مصر من عدمه.
وذكرت وسائل إعلام حكومية إثيوبية أن مسؤولين بارزين بقيادة رئيس الوزراء آبي أحمد، يناقشون تقريرا قدمه وزير المياه والري والطاقة، سلشي بيكيلي، بشأن التقدم المحرز في بناء سد النهضة الكبير، بمشاركة مسؤولين آخرين، من بينهم نائب رئيس الوزراء، ديميكي موكونين، ووزير الخارجية، غيدو أندارغاشيو، ورئيس أركان الجيش، الجنرال آدم محمد.

ويشار الى ان مصر وقعت نهاية فبراير/ شباط الماضي، بالأحرف الأولى على اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة الذي رعته واشنطن بمشاركة البنك الدولي، معتبرة الاتفاق "عادلا"، وسط رفض إثيوبي، وتحفظ سوداني.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليارا.