ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكثر من شهر على إغلاق المدارس والجامعات في كافة محافظات الوطن، كإجراء احترازي لتفادي انتشار "فيروس كورونا" المستجد، الأمر الذي أوقف العملية التعليمية في بداية الفصل الدراسي الثاني.

ومع ضبابية القرارات التي تخص التعليم، خاصة طلاب المرحلة الأساسية التي يسأل فيها أولياء الأمور عن طبيعة التعامل مع نهاية الفصل الدراسي، والتوقيت المناسب لذلك، وماهية التعليم عن بعد وامكانيه نجاحه في قطاع غزة تحديداً.

رئيس برنامج التربية والتعليم بوكالة غوث و تشغيل اللاجئين "الأونروا"، فريد أبو عاذرة، تحدث بإسهاب حول تعامل الوكالة مع الفصل الدراسي الثاني.

وقد أوضح في تصريحات لإذاعة القدس تابعتها "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن "الأونروا"، منذ بداية الأزمة وانتشار الفيروس اتخذت قراراً منسجماً مع قرار السلطة الفلسطينية، بإغلاق المدارس خلال فترة الطوارئ المعلنة.

وأعرب أبو عاذرة، عن أمله في تحسن الأحوال، وحصول الوكالة على توصية من السلطة الفلسطينية، ووزارة الصحة ومنظمة الصحة الدولية لإعادة فتح المدارس بعد تحسن الأحوال، مؤكداً أن "الأونروا" تعطي الأولوية الكبرى لصحة وسلامة الطلاب.

وحول التعلم عن بعد، أقر أبو عاذرة، أن الأونروا تقدم التعلم عن بعد بعدة وسائل، مستدركاً:"لكننا ندرك أنه لا يمثل بديل عن التعليم العادي، ولن يعاقب أي طالب بسبب الوباء، بل ستكون معايير التقييم في صالحه.

وقال أبو عاذرة:"التعلم عن بعد لا يمكن أن نصل من خلاله لكل الطلاب لكن نجتهد للوصول، فنحن ندرك إمكانيات شعبنا ومجال توفر الانترنت، والكهرباء، وضيق المساكن، بسبب الحصار والإغلاق، فنحن ندرك الوضع الاقتصادي ومدى قدرة توفير الأجهزة اللازمة في البيوت".

وفيما يتعلق بالعام الدراسي، شدد مدير برنامج التعليم بالأونروا، على أنه من المبكر الحديث عن قرار يخص نهاية العام الدراسي الذي ينتهي في نهاية شهر مايو كما مخطط له.

وأكد على وجود تنسيق كامل مع وزارة التربية والتعليم العالي، والوكالة في الضفة، حيث سيكون هناك قرار واحد ومنسجم مع السلطة، وسينتهي العام الدراسي بنهاية أجندة العام الدراسي المتوقعة نهاية مايو.

وأضاف:" لسنا في عجلة من أمرنا في هذا الشأن"

في ذات الوقت، لفت أبو عاذرة إلى أنه في حال تحسنت الظروف ليس لديهم مشكلة في فتح العام الدراسي على الإطلاق، أما إذا استمرت الأزمة فهناك عدة سيناريوهات تناقشها مع الجهات المختصة، وعندما يتم اتخاذ قرار سيبلغ به أولياء الأمور بذلك.

وفيما يتعلق بامتحان توظيف المعلمين، قال أبو عاذرة:" فتحنا باب تقديم الطلبات وتقدم المعنيون للوظيفة، حيث قمنا بدورنا في التعليم إعداد الامتحانات حيث تم اعدادها لكل المواد التي تقدم لها المعلمون.

وبين أن هذا الأمر تحدي بالنسبة للأونروا، لافتاً إلى أنه تقدم 30 ألف متقدم ليس من السهولة لأن يقوموا للتقدم للاختبارات في ظل الظروف الصحية الحالية.

وأردف أبو عاذرة: عندما تعطينا وزارة الصحة الضوء الأخضر بإمكانية عقد الامتحانات ستعلن الوكالة عن موعد الامتحانات قبل شهر.