ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مدير عام الصحة: فلسطين خالية من "كورونا" واصابة الوفد الكوري لا تشكل خطورة عالية

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 23:30 - 22 فبراير 2020
مشاركة

فلسطين خالية تماماً من فيروس كوفيد - 19 (كورونا) وبروتكولات طبية متطورة لمنع انتشار الفيروس

عشرات الشائعات انتشرت خلال الساعات الأخيرة على "السوشال ميديا" تفتقد للمصداقية والأخلاقية

حادثة إصابة الوفد الكوري الجنوبي الذي زار فلسطين في 8 فبراير لا تشكل خطورة عالية على الفلسطينيين وجاري متابعة الأمر

اصابة سبعة من الوفد الكوري جاءت في اعقاب عودتهم الى بلادهم

الوفد الكوري الجنوبي لم يعانِ من أي اعراض تشابه أعراض الإنفلونزا لكنه قد يكون حامل للمرض

الوزارة لم تجرِ على الوفد الكوري الجنوبي أي فحوصات لدى دخولهم بيت لحم واريحا

الوزارة اشتبهت في اصابة سائح كوري في يناير 2020 وبعد الفحوصات تبين عدم اصابته بالفيروس

الصحة تتعامل بجدية مطلقة مع فيروس كورونا ووضعت خططاً وبروتكولات طبية وقائية للحيلولة دون انتشار الفيروس

معاملة خاصة للقادمين من الصين أو من بعض الدول التي انتشر فيها الفيروس

معازل وغرف حجر طبي على أعلى المستويات جاهزة لمواجهة أي اصابة أو اشتباه

أكَّد مدير عام دائرة الصحة ياسر بوزية أنَّ فلسطين خالية تماماً من فيروس كوفيد - 19 والذي عُرف سابقاُ بفيروس كورونا المستجد، مطمئناً المواطنين الفلسطينيين أنَّ الوزارة تبذل جهوداً حثيثة مع منظمة الصحة العالمية لمنع انتشار الفيروس داخل فلسطين.

وأوضح بوزية في حديث خاص لـ"فلسطين اليوم" أنَّ فلسطين لم تسجل أي اصابة في فيروس كوفيد – 19، وأن الشائعات التي تضرب "السوشال ميديا" عارية عن الصحة تماماً، مشدداً على أنَّ حادثة إصابة الوفد الكوري الجنوبي الذي زار فلسطين في 8 فبراير لا تشكل خطورة عالية على الفلسطينيين، لاسيما في ظل الإجراءات الوقائية والاحترازية المشددة التي اتخذها وزارة الصحة إلى جانب الوزارات ذات العلاقة.

وفي حادثة اصابة الوفد الكوري الجنوبي في فيروس كورنا، أوضح أنًّ الوفد الكوري زار مدينتي بيت لحم واريحا في 8 فبراير، وأنَّ اصابة سبعة منهم بالفيروس اكتشفت لدى عودتهم الى كوريا الجنوبية.

وأشار بوزية إلى انَّ الوزارة لم تجرِ على الوفد الكوري الجنوبي أي فحوصات لدى دخولهم بيت لحم واريحا، كون أن منظمة الصحة العالمية لم تصدر تعليمات -في وقتها- بشأن إجراء أي تحليلات أو فحوصات أو حجر على المعابر سوى للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الفيروس.

وبيَّن بوزية أن الوفد الكوري الجنوبي لم يعانِ من أي اعراض تشابه أعراض الإنفلونزا، وأنَّ اصابة سبعة منهم كانت لدى عودتهم، لكن المخاوف تكمن في أنْ يكونوا كانوا حاملين للفيروس (فترة الحضانة)، مع طمأنته الفلسطينيين أن منظمة الصحة العالمية اصدرت لائحة أن الفيروس لا يصيب الأشخاص السليمين فترة الحضانة، وإنما غالباً ما ينتقل في فترة أعراض المرض.

وأشار إلى أنَّ الوزارة عمدت خلال الفترة التي زار فيها الوفد الكوري الجنوبي الاراضي الفلسطينية لفحص الأشخاص الذين يشتبهم بإصابتهم بالفيروس، لافتاً إلى أنَّ الوزارة اشتبهت في شهر يناير الماضي بإصابة أحد الكوريين –سبق الوفد الذي يدور الجدل حوله- ولدى اجرائها الفحوصات اللازم اثبتت النتائج انه غير مصاب بالفيروس.

واشار إلى أنَّ وزارة الصحة تتعامل بجدية مطلقة مع فيروس كورونا، ووضعت خططاً وبروتكولات طبية وقائية للحيلولة دون انتشار الفيروس في الاراضي الفلسطينية، من بينها تجهيز اماكن لعزل المرضى، وتجهيز غرف حجر للمشتبه بهم وللقادمين الى الاراضي الفلسطينية.

وذكر بوزية أن طواقم وزارة الصحة في رام الله وقطاع غزة على المعابر المختلفة مستعدة للتعامل مع جميع الحالات المشتبه بها والقادمة من احدى الدول الموبوءة.

وأشار إلى أن وزارة الصحة تواصل مع وزارتي الداخلية والسياحة لمعرفة الأماكن التي زارها الوفد الكوري الذي اصيب سبعة من اعضائه في الفيروس المستجد، داعياً الأشخاص الذين تعاملوا مع الوفد الكوري الى ضرورة اتباع التعليمات الصادرة عن الوزارة.

وأوضح أن وزارة الصحة تتابع مع مكتب الصحة العالمية في القدس بروتوكولات خاصة وفق توصيات المنظمة للتعامل مع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، وأن هناك معاملة خاصة للقادمين من الصين أو من بعض الدول التي انتشر فيها الفيروس، وذلك للحفاظ على سلامتهم، والحد من انتشار المرض.

وبين أن الشائعات التي تضرب مواقع التواصل الاجتماعي تفتقد للمسؤولية الوطنية والأخلاقية، مشيرا إلى أن بعض الشائعات التي تهدف لإثارة البلبلة تدعي أن الوفد زار الخليل ونابلس ومناطق أخرى، داعياً لاستقاء المعلومات من مصادرها الصحيحة وعدم تداول أي شائعات هدفها اثارة البلبلة والقلاقل.

 

الأكثر مشاهدة