كُتيب جامعة القدس المفتوحة يتسبب بأزمة على مواقع التواصل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:04 م
15 فبراير 2020

انتشرت العديد من الصور لكتيب إرشادي يحمل شعار جامعة القدس المفتوحة، وطبعت على واجهة الغلاف ما قيل أنه "خريطة للضفة الغربية وقطاع غزة" فقط، بدلًا من خريطة فلسطين التاريخية، مما أثار عاصفة من الانتقادات.

وتناول رواد مواقع التواصل على "فيسبوك" و "تويتر" صورة الخريطة موجهين الانتقادات واللوم على الجامعة، معتبرين أن الخطأ في خريطة فلسطين أمرٌ لا يغتفر ولا يمكن التهاون فيه، فهو جزء من الوعي.

وقال البعض منهم إن الكتيب الإرشادي تم توزيعه في جميع فروع الجامعة، مما يدلل على أن الجامعة موافقة على ما نشر فيه، أو اطلعت عليه قبل نشره على أقل تقدير، فكيف يمكن أن تقبل جامعة فلسطين بنشر هكذا خريطة!.

الانتشار الكبير لصورة الكتيب على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، والهجوم على إدارة الجامعة، اضطر الأخيرة إلى إصدار بيان صحفي والتعليق على الأمر.

وقالت الجامعة في بيانها: " إن النشرة الإرشادية التي طرحتها قبل عدة أيام لا تمثل خارطة فلسطين، إنما فروع الجامعة المنتشرة في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأضافت إدارة الجامعة في بيانها أنها أصدرت توجيهاتها بإيقاف تداول النشرة، مقدمة اعتذارها إن أساء أحد فهمها، رغم أن الرسم التوضيحي يتضمن فروع الجامعة فقط، ولم يكن المقصود بها خارطة جغرافية لفلسطين التي ندرسها في مناهجنا.

وتابع البيان: "الجامعة معمدة بدماء الشهداء وعلى رأسهم الشهيد المؤسس ياسر عرفات، وهي الحاضنة الوطنية الجامعة، المنتصرة للأسرى والمساندة لكافة حقوق شعبنا".

وأردف: "النشرة صدرت عن أحد مراكز الجامعة دون التنسيق مع الجهات المخولة بالمصادقة عليها من إدارة الجامعة، مؤكدة أن هناك خارطة لفلسطين من النهر إلى البحر تعتمدها الجامعة بكافة مراكزها وفروعها ودوائرها المختلفة وتستخدم في نشراتها كافة".

ولا تزال حالة الغضب والانتشار الواسع للقضية على مواقع التواصل كبير حتى بعد إصدار الجامعة لبيانها، الذي رأى البعض فيه أنه غير مقنع، فيما احترم الآخرين اعتذار الجامعة وسحب جميع النسخ.