ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

بقلم: أكرم عطا الله

حتى ليبرمان غير الموصوف بالذكاء في عالم السياسة الإسرائيلية، أشار فور إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب نيته نشر صفقة القرن أن الأمر يتعلق بالانتخابات الإسرائيلية، مطالباً الإدارة الأميركية تأجيل إعلان مشروعها الى ما بعد الانتخابات، لأنه يعتبر أن الاحتفال المرافق وفي هذا التوقيت بالذات يجيء لخدمة نتنياهو في الجولة القادمة.

ما يجري الحديث عنه من تسريبات نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية ليس خطة سياسية بقدر ما هو أشبه بالفهلوة السياسية التي تستند إلى القوة، بعيداً عن المنطق وبعيداً عن الإرث السياسي الذي تراكم في العقود الأخيرة من محاولات لإيجاد حل بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والذي يجب أن تستند إليه أي خطة للتسوية تريد النجاح بل، وأيضاً بعيداً عن الإرث السياسي للولايات المتحدة الأميركية التي قدمت نفسها وسيطاً بين الجانبين منذ أن بدأت عملية التسوية، بدءاً من عهد الرئيس بوش الأب وبداية الحوار مع جيمس بيكر، وصولاً إلى الرئيس أوباما وحل الدولتين.

ما الذي يفعله الرئيس دونالد ترامب؟ إنه يحطم كل شيء بجهل مطلق بتاريخ المنطقة وأصول العمل السياسي، بل يعمل وفقاً لتقاليد القوة ولا همَّ له ان تستقر المنطقة أم لا! الأهم أن يفوز بالانتخابات وأن يساعد صديقه نتنياهو على الفوز، وأمام هذا بتنا أمام مشهد لا يصدق، بل يدعو للصدمة من مستوى الأداء القائم وحجم الاستقواء.

من تابع مراكز الدراسات الإسرائيلية في العقود الثلاثة الأخيرة والتي أخذت تنزاح نحو اليمين مؤخراً، يمكن له ببساطة أن يربط بين ما جاء في تسريبات «الصفقة»، والتي لا يمكن تسميتها كذلك، لأن الصفقة في عالم التجارة تكون بين طرفين، وبرفض الطرف الفلسطيني لا يصبح الأمر كذلك لكنه مرتبط بكل الطموحات الإسرائيلية دفعةً واحدة وحاجات إسرائيل فقط، وكأنه ليس هناك شعب فلسطيني يعيش على هذه الأرض وله حقوق سياسية. حتى أن ما يتم نشره لم يقدم للفلسطينيين ما يجعلهم يفكرون بنقاش الموضوع أصلاً.

والحقيقة أن الجزء الأكبر من البنود الواردة في الخطة الأميركية تمكنت إسرائيل من تحويلها لواقع وأصبحت حقائق على الأرض، وتمكنت أيضاً من أن ترغم العالم على التعامل معها كذلك، مستغلةً وجود الرئيس الذي يفاخر بأنه أكثر رئيس صديق لإسرائيل. هذا هو الأهم، حيث نجحت إسرائيل في تمرير كل إجراءاتها بلا معارضة تذكر وان كانت فهي خافتة لا تصنع سياسة.

لا داعي لأن تعلن الولايات المتحدة عن خطط أو صفقات. فصفقة القرن تم الإعلان عنها منذ أن اعترف البيت الأبيض بالقدس عاصمة لإسرائيل وكان رد الفعل الفلسطيني باهتاً، وأيضاً تم الإعلان عنها منذ أن اعترف بالجولان أرضاً إسرائيلية في ظل غياب أو صمت عربي لا مثيل له. هذان الحدثان بالتأكيد كانا يمهدان لما هو أسوأ حتى وصلنا الى صدمة الحاضر.

لو أعلنت «الصفقة» قبل عشر سنوات لقوبلت بالرفض والاستهجان وربما التظاهرات ومواقف عربية متشددة وكذلك دولية رافضة، لكن ما يحدث الآن يبدو كأنه استسلام من قبل العالم والدول العربية، فقد تم خلال السنوات الماضية العمل على تهيئة كل المناخات اللازمة لأن تجعل من حقائق القوة حقائق سياسية، وتهيئة الأطراف اللازمة سواء بعزل وإضعاف مكانة المجتمع الدولي وأوروبا من الصراع الدائر وتطويع الحالة العربية والتي ساهم فيها مجموع الاضطرابات التي هزت الإقليم وجعلت الجميع يتحسس رأسه.

أما تهيئة الفلسطينيين، فقد كانت الحلقة المركزية من خلال إضعافهم وتفتيتهم وتشجيع الانقسام، وفي أثناء ذلك كانت المؤسسات الفلسطينية تتآكل والقوى والأحزاب تهاجم بعضها بضراوة، وأصبح الوضع الفلسطيني كالجسد الذي تداهمه خلايا السرطان التي تأكله من الداخل الى الدرجة التي فقد فيها مقاومته للمرض، ولم يخل الأمر من تدخلات دول أخرى وأموال هنا وهناك، وصراع على الصلاحيات والسلطة، وحوارات وإعلام فلسطيني استنزف نفسه لتعرية الأخ اللدود.

إسرائيل دولة تملك من الإمكانيات ومراكز الدراسات ما يجعلها تخطط بهدوء وتنفذ بالقوة. ولكن لا يمكن تبرئة الفلسطيني من كل هذا الخراب الداخلي الذي يطغى على المشهد، بدءاً من الانقسام وفشل تقاسم سلطة تحت الاحتلال والصراع عليها بالقوة واستخدام العنف المسلح، وصولاً لكل هذا الفشل في إعادة توحيد الفلسطينيين: فلم يكن من المعقول ولا المفهوم أن تفشل أحزاب فلسطينية في تشكيل حكومة مع امتداد عقد ونصف وبحوارات امتدت لمئات الساعات. كان علينا أن نعرف مسبقاً أن من يفشل في هذا لن ينجح في غيره ولن ينتظر سوى المأساة.

  الخطة الأميركية أنتجتها مراكز الدراسات الإسرائيلية، وقد أُعطي للبيت الأبيض دور الإخراج فيها، لأنها لا تعطي للفلسطينيين حتى الحد الأدنى من حفظ ماء الوجه السياسي ولا تترك لهم غير الرفض، وهو ما قامت عليه سياسة نتنياهو بدفع الفلسطينيين للرفض لإطلاق يده لفعل ما شاء متسلحاً بموقفهم، هذا كان واضحاً من خطاب بار إيلان الذي رفع فيه الشروط.

بمعنى أو بآخر، يرفض الفلسطينيون الخطة، والأهم الإجراءات التي ستليها من ضم لغور الأردن وشرعنة المستوطنات وضم مناطق واسعة فيها والإعلان عن دفن حل الدولتين للأبد. بل وأبعد حيث يجري الحديث عن تغييرات إقليمية، منها ما ذكره موقع «إندبندنت عربية» في لندن بأن الأردن بصدد التراجع عن قرار فك الارتباط مع  الضفة.

أمام هذا، ماذا سيفعل الفلسطينيون الذين يبدون كمن أصيب بالصدمة وليس لديهم غير الرفض النظري بينما تسير الإجراءات على الأرض؟ كما ذكرت لا يمكن تبرئتهم من دم قضيتهم ولكن عليهم أن يتداعوا بسرعة لاجتماع قيادي يضم كل الأحزاب، وهذه خطوة بات لا بد منها في ظل الخوف الشديد على مستقبلهم المهدد، ولم يعد هناك ترف في المسألة، وإن لم يفعلوا سيكونون قد أمدوا الخطة بعنصر قوة جديد...!!!