ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

عجلاتها أقدم من "إسرائيل"

غزي يعيد الحياة لسيارة تعود لـ200 عام.. تحفة فنية تسير على الأرض!

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 00:32 - 24 يناير 2020
مشاركة

تمكَّنَ مواطنٌ من قطاع غزة من صناعة سيارة يعود تاريخ صنعها لنحو 200 عام تقريباً، بعد أنْ أثارت إعجابه سيارة من نفس الطراز كانت ملقاة بالقرب من ميناء يافا المحتلة، شاهدها للمرة الأولى قبل عقودٍ من الزمن إبان عمله في المدن المحتلة عام 1948.

شغف المواطن محمود بركة (55 عاماً) من مدينة خان يونس بدأ قبل عقود من الزمن إبان عمله في مجال الحدادة في الداخل المحتل، ولدى رؤيته سيارة من نوع Fiat الإيطالية تعود لعام 1817 لمواطن فلسطيني من مدينة يافا كان يشغل منصب مدير ميناء يافا، واحتفظ بركة بفكرة إعادة صناعة سيارة من الطراز القديم، لإحياء التحف القديمة المتواجدة في التاريخ الفلسطيني المعاصر.

الحداد بركة بدأ قبل ثلاثة أشهر من الإعلان عن نجاح تجربة صناعة سيارة بجمع الأدوات اللازمة لتنفيذ حلمه، فجمع العجلات، ومحرك بسعة 1300 CC، ومقاعد تعود لسيارة من طراز "فيات" الإيطالية، وبعدها بدأ بتجميع سيارته التي مثلت له حلم حياته.

واستغرق البحث عن الأدوات والقطع اللازمة للسيارة حوالي 3 أشهر متواصلة، إذ كان يبحث عن القطع التي تلائم هذا النوع من المركبات، وبعد الانتهاء من جمع القطع، بدأ بصناعة الهيكل من حديد الـ"بروفيل" بسمك سنتمترين.

وتمكَّن المواطن بركة من صناعة الهيكل المعدني بنفسه بشكلٍ كامل، ليس ذلك فحسب بل هو ايضاً من أشرف على ميكانيكا السيارة التي أضحت تحفة فنية، وهو ما كلفه حوالي 12 الف دولار امريكي.

وعن الصعوبات يقول بركة: واجهتني صعوبات كبيرة من جراء الحصار الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، لكني لم أيأس وفي كل مرحلة كنت أبحث عن القطع واجلبها، وكانت مهمة شبه مستحيلة بسببِ طراز السيارة القديم، مضيفاً "أنَّ الحصار كان المعرقل والدافع، إذ كان المعرقل في الحصول على الأدوات والقطع مثل مصابيح السيارة اللازمة لاستكمال صناعة السيارة، لكنه في الوقت نفسه كان الدافع أن المواطن الفلسطيني في قطاع غزة يستطيع تخطي الصعاب وتحقيق حلمه".

وأوضح بركة أن الهدف من صناعة السيارة يكمن لإيصال رسالة للعالم ان الفلسطيني باستطاعته تخطي كل الخطوة والصعب وان يصنع المستحيل في أصعب الظروف، إلى جانب إظهار تمسكنا بالتحف الفنية النادرة التي كانت قبل النكبة الفلسطينية، موضحاً أن تلك السيارة التي شاهدها في يافا نمرتها أكبر من عمر "إسرائيل"، وأنَّ عجلات تلك السيارة تكذب مقولة زعيم الحركة الصهيوني ثيورد هرتزل "أرض بلا شعب، لشعب بلا أرض".

وأوضح بركة أنه يسعى لصناعة تحف فنية من طراز السيارات القديمة، مشيراً إلى أنها مهتم في اقتناء السيارات القديمة، وانه تمكن من شراء عددٍ منها وبيعها.

وحظيت السيارة التي يجوب بها بركة يوميًا شوارع بلدته، على إعجاب من حضروا لمعمله لرؤيتها، وتهافتوا على التقاط الصور معها، ونشرها عبر صفحاتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن مبتكر السيارة الذي يعمل حدادًا منذ 30 عامًا عن تشغيل تُحفته التاريخية، خلال حفلٍ صغير في ورشته، وعمل على توزيع الحلوى والمشروبات فرحًا بإنجازه.

سيارة قديمة  ‫(335963173)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963172)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963171)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963170)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963169)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963168)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963167)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963166)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(335963165)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(1)‬ ‫‬.JPG
سيارة قديمة  ‫(1)‬.JPG
 

 

الأكثر مشاهدة