ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

خبير اقتصادي يتوقع: 3 أسباب وراء استقالة نائب سلطة النقد د. أبو شحادة

  • فلسطين اليوم - غزة - خاص
  • 21:22 - 13 يناير 2020
مشاركة

توقع الخبير الاقتصادي د. أسامة نوفل، وجود أسباب عديدة حول استقالة نائب سلطة النقد الفلسطينية د. رياض أبو شحادة من منصبه مساء اليوم الاثنين.

ورجح د. نوفل في تصريحات لفلسطين اليوم الإخبارية بأن الأسباب تتمحور في ثلاثة قضايا أولًا سوء الإدارة للجهاز المصرفي على مدار السنوات الماضية، وثانيًا لمعارضته بعض سياسات رئيس سلطة النقد عزام الشوا.

وفقًا للدكتور أسامة نوفل، فإن القضية الثالثة التي تسببت في استقالة أبو شحادة فهناك ترجيح ضعيف جدًا حول وجود خلافات شخصية بين د. أبو شحادة ود. عزام الشوا حول رواتب موظفي الجهاز المصرفي العالية جدًا.

تفاصيل سوء الادارة

وفي التفاصيل حول الأسباب المتوقعة آنفة الذكر أشار د. نوفل إلى أن الفترة الأخيرة شهدت انتقادات شديدة جدًا للقطاع المصرفي بسبب إدراجه العديد من الشركات الفلسطينية على لائحة القائمة السوداء.

وأوضح أن إدراج عشرات الشركات الفلسطينية على اللائحة السوداء وهذا يعني صعوبة تعامل الشركات والمستثمرين فيما بينهم كما يوقف تعامل البنوك مع بعض المستثمرين المدرجين على اللائحة السوداء، إضافة لتعطيل عملهم في الأراضي الفلسطينية.

وأشار إلى أن السبب الرئيسي وفقًا لتوقعاته هو سوء إدارة سلطة النقد وفشل جميع المشاريع والخطط التي وضعها المسؤولين في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تضرب الأراضي الفلسطينية.

ولفت إلى أن التقارير الأخيرة أظهرت حجم كبير للودائع في البنوك الفلسطينية والذي يقدر عددها بـ 14 مليار دولار، وهذا أدى لتراجع سياسة الاستثمار وصرف القروض الاستثمارية من البنوك للراغبين في الاستثمار من شركات وأفراد.

الشيكات المرجعة

وبين أن السبب الأخر هو الشيكات المرجعة التي لها أثر كبير في تدهور الاقتصاد الفلسطيني، حيث بلغت الشيكات المرجعة نحو مليار دولار، معتبرًا ذلك سوء ادارة وفشل لمخططات ومشاريع سلطنة النقد الفلسطينية متمثلة برئيسها عزام الشوا ونائبه د. رياض أبو شحادة.

وقال: "في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية الصعبة فإن أرباح البنوك كانت خيالية جدًا وهذا ترك علامات استفهام كبيرة حول حقيقة ما يجري في سلطنة النقد وجهازها المصرفي.

ويرى د. نوفل بأن السبب الهم حول اسباب استقالة نائب رئيس سلطة النقد د. رياض أبو شحادة هو رغبته في الخروج من القطاع المصرفي "ببياض الوجه"، مشيرًا، إلى أن هناك العديد من القرارات الفاشلة والسيئة لسلطة النقد والتمييز الجغرافي بين قطاع غزة والضفة الغربية.

ويعتقد د. نوفل أن معارضة د. رياض أبو شحادة حول الفساد الإداري والفشل في المخططات والقرارات هي السبب في تقديم استقالته من سلطنة النقد.

وحول توقعاته بوجود خلافات شخصية بين د. رياض أبو شحادة وعزام الشوا قال الخبير الاقتصادي نوفل: "هذا احتمال ضعيف جدًا ونسبته لا تذكر، لكن الخلاف بينهما حول المخططات والسياسات القائمة في سلطة النقد الفلسطينية.

اعلان استقالته

ومن الجدير ذكره فإن محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا أعلن مساء اليوم الاثنين بأن نائب المحافظ في سلطة النقد رياض أبو شحادة قدم استقالته من موقعه.

وأكدت سلطة النقد، في بيان لها، نشرته على صفحتها "الفيسبوك"، أن د. رياض أبو شحادة قدم استقالته.

فيما ثمن المحافظ عزام الشوا، جهود أبو شحادة خلال فترة عمله المبذولة في سلطة النقد، متمنيًا له النجاح والسداد في مشاريعه المستقبلية.

مناصب د. رياض أبو شحادة التي تقلدها في السابق

يُشار إلى أن د. أبو شحادة شغل منصب نائب المحافظ منذُ عامين، ومنصب مساعد المحافظ لشؤون الاستقرار المالي من بداية العام 2015، ومنصب مراقب المصارف عام 2006، ومناصب أخرى خلال عمله في النقد.

 

الأكثر مشاهدة