الحداد ثلاثة أيام في الجزائر على رحيل قايد صالح

الساعة 07:18 م|23 ديسمبر 2019

فلسطين اليوم

توفي رئيس أركان الجيش الجزائري، أحمد قايد صالح، إثر نوبة قلبية عن عمر يناهز 80 عاماً، بعد يومين من تكريمه في حفل تنصيب الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون، وأعلن الرئاسة الجزائرية الحداد ثلاثة أيام على رحيله.

وأهدى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وسام الاستحقاق، لرئيس الأركان قايد صالح تقديرا لجهوده في ثورة التحرير ومساهمته في تحديث الجيش الوطني ،ولعمله في صون سيادة الجزائر، وتأمين وحماية الدولة ومؤسساتها ومرافقته الشعب في انتفاضاته بسلمية ومسؤولية.

وترك الراحل صالح بصمة في تاريخ الجزائر الحديث، وبرز اسمه بعد الاحداث التي شهدتها الجزائر على خلفية رفض الشارع الجزائري لترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، واضطر للتنحي عن الحكم.

من هو أحمد قايد صالح؟

ولد قايد صالح في ولاية باتنة الجزائرية عام 1940، والتحق وهو في سن الـ17 من عمره بجيش التحرير الوطني الذي حارب الاستعمار الفرنسي.

وبعد استقلال الجزائر عام 1962، انخرط صالح في صفوف الجيش وتلقى دورات تدريبية في أكاديمية فيستريل السوفيتية وتخرج بشهادة عسكرية، ثم نجح في اعتلاء مناصب مهمة بالجيش، لحين وصوله إلى منصب قائد سلاح البر عام 1994.

وفي عام 2006، حصل صالح على ترقية لرتبة فريق، وتولى رئاسة أركان الجيش الجزائري، ثم عينه بوتفليقة في سبتمبر 2013، بمنصب نائب وزير الدفاع، خلفا لعبد الملك قنايزية، مع احتفاظه برئاسة أركان الجيش.

كلمات دلالية