ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

تفاعل عشرات النشطاء على مواقع تواصل الاجتماعي، بعد إطلاق هاشتاق (وين المرسوم)، وسط سخط وشجب كبيرين بسبب تنصل الرئيس محمود عباس في إصدار المرسوم الرئاسي لإجراء الانتخابات، بعد إزالة كافة العقبات امام تحقيق نجاح سير الانتخابات.

ورفض النشطاء تأخر الرئيس عباس، في إصدار المرسوم الانتخابي، دون توضيح الاسباب، مطالبين بسرعة إصدار المرسوم لاتمام العملية الانتخابية وفق الاتفاق بين "حماس" والرئيس.

وكانت حركة "حماس" بموافقة الفصائل الفلسطينية، قد أرسلت كتيب مخطوط عبر رئيس لجنة الانتخابات المركزية د. حنا ناصر، في نوفمبر الماضي، للرئيس عباس، بشأن تقديم تنازلات لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في كافة أرجاء الوطن بما فيها مدينة القدس.

واكد عضو المكتب السياسي في "حماس" د. خليل الحية، اليوم، ان حركته ذللت كل العقبات امام إجراء الانتخابات ووافقت على كل ما طلبه رئيس السلطة محمود عباس، من أجل المصلحة الفلسطينية.

وتساءل الحية، ماذا يهدف تلكؤ الرئيس أبو مازن في إصدار المرسوم غير المفهومة؟، مشددًا على ان الانتخابات ستواجه المؤامرات الصهيوأمريكية الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية.

ومن جانبه، دعا، متحدث "حماس" حازم القاسم، الرئيس عباس إلى التصرف بمسؤولية، والابتعاد عن الحسابات الحزبية، وتنفيذ بالخطوات المطلوبة منها، مطالبًا من أبو مازن إصدار مرسوم الانتخابات.

ووجه المحلل السياسي إياد القرا، سؤالاً على "تويتر"، لعباس، لماذا لم يصدر المرسوم الرئاسي حتى الآن بعد ازالة كافة العقبات أمام ذلك؟ وهل عباس طرح ملف الانتخابات ولم يكن جاهز لذلك؟

الناشط ahmed alkomi، كتب على وسم وين المرسوم، ان يوجد ست احتمالات لتأخر الرئيس عباس في إصدار مرسوم الانتخابات، ومنها، تهرب السلطة من استحقاق الانتخابات ابرزها الحريات العامة، وان إصدار المرسوم هو تعديل على قانون 2007.

المواطن، رائد أبو جراد، قال :"إن42%  يعتقدون أن صراعات داخلية في حركة فتح حول خلافة عباس هي التي تقف خلف تأخر إصدار مرسوم الانتخابات".

ايمن دلول، استهزأ من تأخر إصدار عباس المرسوم، وغرد على طريقته، "إنّ بنتي اللي في الروضة خلصت من كتابة المرسوم، ولتفير الوقت والجهد بإمكانه إرسال سيارة لاستلام المرسوم والتوقيع عليه فقط".

وغرد الناشط raed ali، على وسم وين المرسوم، ان رئيس حركة فتح محمود عباس يختطف ويستفرد بالقرار الفلسطيني بهدف تحقيق مصالح وأجندة خاصة.