ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

جريمة جديدة يضيفها جيش الاحتلال "الإسرائيلي" باستهداف أعين الفلسطينيين، فهذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها الاحتلال طمس الحقيقة بإطلاق النار على أعين الصحفيين خلال تغطيتهم الإخبارية، وكان أخرهم الصحفي معاذ عمارنة وعطية درويش وسامي مصران.

أما هذه المرة فقد اطلق أحد جنود الاحتلال رصاصة مطاطية استقرت في عين إحدى الفتيات المشاركات في مسيرة العودة الكبرى شرق غزة، في دشّن نشطاء التواصل هاشتاق #كلنا_مي_ابورويضة تضامنًا معها.

روّاد التواصل الاجتماعي، عبّروا عن رفضهم القاطع لسياسة الاحتلال "الإسرائيلي" ضد المدنيين في مسيرة العودة، مطالبين المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات صارمة ومحاكمة جنود الاحتلال إزاء جرائمهم بحق الفلسطينيين العزّل.

"وكالة فلسطين اليوم" رصدت العديد من المنشورات والتغريدات عبر السوشيال ميديا، حيث نشرت الفتاة مي ابو رويضة صورة لها عبر "فيسبوك" وكتبت عليها: " لقد سبقتني عيني الى الجنة، والحمد الله على كل حال".

وتضامن مئات الفلسطينيين عبر التواصل الاجتماعي مع الفتاة ابو رويضة بنشر صورهم وتغطية أحد أعينهم.

وكتب معتز ابو ريدة تعليقًا على صورة ابو رويدة: "ابتسامة رغم الألم عوضكي الله خيرا يا مي الفتاة مي سليمان أبو رويضة (23 عامًا) التي أصيبت برصاص الاحتلال أمس في مسيرة العودة شرق البريج وسط قطاع غزة وتم استئصال عينها.

كما تضامنت الناشطة انتصار شعت بنشر صورتها مع الفتاة أبو رويضة عبر حسابها على "توتير"، مغردة: سيكتب التاريخ أنكِ قدمت للوطن أكثر مما قدم حاكميه".

وأصيبت مي سليمان أبو رويضة 23 عاما، أمس الجمعة، بعد إصابتها بطلق مطاطي في العين أثناء مشاركتها في مسيرة العودة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، حيث وصفت إصابتها بالخطيرة، فيما تم استئصال عينها لاحقًا، جراء تضرر كبير أصاب العين.

image
مي ابو رويضة.JPG
حسن.JPG
عز الدين.JPG
خالد.JPG
عز.JPG
ريدة.JPG
انتصار شعت.JPG