ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

تفاعل عشرات النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مع مناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتجاجات الخاصة، في التعبير عن تضامنهم مع اشخاص ذوي الإعاقة، لإدخالهم في جميع المجالات بما فيها المشاركة السياسية والمجتمعية.

وأطلق النشطاء على منصة "تويتر"، وسم "خطوة نحو المستقبل"، لتسليط الأدوار على حقوق ذوي الاحتياجات، ومراعاة موقعهم داخل المجتمع، في تنميته وتطويره.

وخصصت الأمم المتحدة في عام 1992، والذي يُصادف يوم الثالث ديسمبر من كل عام، يوم عالمي لذوي الاحتجاجات الخاصة، لزيادة فهم القضايا الإعاقة ودعم حقوقهم الإنساني والسياسي والاقتصادي والثقافي.

وتنص المادة 13 من قانون العمل الفلسطيني على أن صاحب العمل يلتزم بتشغيل ذوي الاعاقة بما يتلاءم مع إعاقتهم وذلك بنسبة لا تقل عن 5%، لدعم اشخاص الإعاقة في توفير فرص عمل لهم.

وغرد الناشط، نور الدين على "توتير"، قائلاً :"إن هذه المناسبة نسعى من خلالها لمستقبل أفضل يستوعب الأشخاص ذوي الإعاقة بصورة أكبر، ويلبي حقوقهم بشكل أوسع".

ودعا الناشط Amer muhaisen  في تغريده له على هاشتاق "خطوة نحو المستقبل"، جميع المؤسسات المجتمعية في تبني لغة حقوقية قوامها تحقيق المساواة وتحييد الإعاقة".

وعرف حساب Mahmoud zat، الإعاقة بإن من يضع العقبات وانعدام الإدارة في يناء إنساء حر وفعال ومبدع بعيدًا عن الانقسام السياسي لمصالح فئوية محدودة التفكير.

وطالبت  Aroob al_saqqa، في تغريده لها، بضرورة توفير فرص عمل تشغيلية طويلة الأمد للنساء ذوات الإعاقة، بما يضمن رفع مستواهنّ الاقتصادي، ويساعدهن على صناعة القرار.

وقالت Hdeel Abuzaid، إنّ التمتع بالحقوق لا يكون بتوفير الرعاية والعناية لذوات الاعاقة، إنما بتحقيق المساواة واحترام الاستقلالية.

ddd.JPG


 

dddd.JPG

sv.JPG

 

ddddddd.JPG

svsvsv.JPG