ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

مازالت قصة الطفل موسى موافي تدوي في قطاع غزة، بعد أن كشف تحقيق استقصائي تفاصيل تعذيبه من قبل والدته وزوجته، له ولأخوته، رغم المرض الذي يصيبه ومعاناته الصحية.

وفور انتشار القضية على وسائل الإعلام المختلفة، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتفاصيل مأساة الطفل، الذي يتعرض للتعذيب على يد والده وزوجته، فيما طالب النشطاء بمحاسبة الأب وزوجته.

#انقذوا_موسى: هو الهاشتاغ الذي راج على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بمحاسبة العائلة، كخطوة أولية للعلاج وحماية للأبناء من أي تهور قد يحدث بعد نشر التحقيق، ومن ثم محاسبتهم بسبب ما يقومون به من تعذيب لأبنائهم.

وقد كتبت هديل أبو زيد:" التقرير اللي عن الطفل مرسى وأخته مؤلم..!، محتاجين تدخل سريع من كل الجهات المسؤولة لأنه لو الأب أو مرته شافو الفيديو بتوقع انهم حيعملوا مصيبه جديدة بموسى وأخته!!.

فيما علقت سيرين صقر: "حسبي الله فيه الأب ومرتو، لمتى رح يضل الجهل والتعذيب مستمر ، إذا بعذبوا أولادهم ليش بيخلفوا، الله يلعنهم مليون مرة

حتى إخوانو مش قادرين يحموا اخوهم واختهم.

فيما كتبت روان:" لا يحق لأي شخص على هذه الأرض أن يعنّف  شخصاً آخر و يسلِب منه حرّيته أيّاً كانت الأسباب".

فهمي كنعان كتب: "شو هذا الإجرام أب ما عندو دين مجرم نازي والله حتى النازيين كانوا يدافعوا عن أهلهم ويعتزو فيهم،،، ومرت ابو مجرمة قاتله والأخوة أكثر اجراما الذين يسكتون على اب مجرم وحتى سكان الحي أكثر اجراما عندما يروا طفل يحرق ويعذب ولا يتدخلون.

يا جماعه وين المسلمين وين المشايخ وين القرود فش حد بيعرف الله يدافع عن هذا الطفل المريض. حسبنا الله ونعم الوكيل".