ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

مع حلول الذكرى الثامنة لإبرام صفقة "وفاء الأحرار" في واحدة من أبرز عمليات تبادل الأسرى على مدار تاريخ الصراع مع المحتل الإسرائيلي، تداول نشطاء وأسرى محررين على مواقع التواصل الاجتماعي ذكرياتهم واعجابهم بتلك الصفقة التي اذلت الكيان الإسرائيلي.

وتمكنت صفقة وفاء الأحرار التي تصادف ذكراها في 8 اكتوبر من كسر العديد من الخطوط الحمر والمحرمات الإسرائيلية في قضية الأسرى، في سابقة تفاوضية فريدة بين الأسير والسجان، لكن هذه المرة بشروط الأسير وبقواعد تفاوضية جديدة، وتمكنت المقاومة بموجبها من تحرير 1027 اسيراً من المعتقلات الإسرائيلية مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

الأسير المقدسي المحرر فؤاد الرازم كتب على صفحته في ذكرى وفاء الأحرار "كان يوما مشهودا وتاريخيا 18/10/2011، ثماني سنوات على تنفيذ صفقة وفاء الأحرار 46 أسيراً مقدسياً من أصحاب الأحكام العالية عانقوا الحرية سبعة منهم، سبعة منهم أعيد اختطافهم قبل ما يزيد عن 5 سنوات".

وأضاف الرازم: قبل ثماني سنوات وتحديدا بتاريخ 18/10/2011 احتفت القدس كباقي محافظات الوطن بتحرر 46 أسيرا مقدسيا ضمن صفقة وفاء الأحرار، جلهم من أصحاب الأحكام العالية، والقدامى، فعاد إلى القدس 16 أسيرا ، بينما أبعد إلى قطاعنا الحبيب 16 أسيرا، وإلى تركيا 9 أسرى وإلى قطر 3 أسرى وإلى سوريا اسيران، وبعد دخول الأزمة السورية توجه أحدهم إلى قطر بينما الأخر إلى تركيا ..بتاريخ 18/6/2014 أعادت سلطات الاحتلال اختطاف سبعة منهم وفرضت بحقهم الأحكام السابقة المؤبدة، بعد أن تهمتهم بخرق شروط الإفراج!.

وكتب الناشط على السوشال ميديا محمد الضميري :#وفاء_الأحرار في هذا اليوم قبل ثماني سنوات .. ذاكرة وكأنها قبل ساعات".

وكتب الشاب سامح عبدالغني على فيس بوك: #وفاء_الأحرار براعة الإخفاء ... وعبقرية التسليم وفاء الأحرار 2 قادم باذن الله.

وكتبت اسراء حنون على صفحتها في فيس بوك: 8 أعوام على الوعد الصادق للأسرى في صفقة أسموها #وفاء_الأحرار وبدأت بالرقم 1 ليكون لها ما بعدها من الصفقات المشرّفة التي أذلت بني صهيون وكانت ولادة جديدة لـ 1027 أسيرة وأسير، واليوم ننتظر المزيد وفي جعبة جيشنا ما لا يعلمه إلا الله والشرفاء من قومنا.

وكتب الأسير المحرر منصور ريان على صفحته في فيس بوك: في مثل هذا اليوم قبل 8 سنوات ١٨/١٠/٢٠١١ افرج عني في صفقة وفاء الاحرار بعد مضي ٢٠ عام في سجون الاحتلال وكنت محكوم مدى الحياة فالحمد الله رب العالمين الذي أخرجنا من ظلمات السجن وقهر السجان الى قطاع غزة الارض الحرة الغالية على قلوبنا جميعا والتي صمدت الحروب والدمار والحصار حتى الافراج عن اكثر من ١٠٠٠ اسير واسيرة في صفقة مشرفة رائعة .

وكتبت منى لبد على صفحة الفيس بوك: خيل الكتائِب زارَ سجننا.. وأتى محمَّلاً ببشرى النصرِ #صفقة_وفاء_الأحرار.

أما ندى عقل ابنة احد الاسرة المحررين في صفقة وفاء الاحرار فكتبت: يُصادف اليوم الذكرى الثامنة لخروج أبي الغالي من سجون الاحتلال في صفقة وفاء الاحرار، بعد قضاء 20 عام خلف القضبان.. هذا هو اليوم الأَعظم في تاريخ حياتي كلها الحمد لله الذي شرّفني بأَبٍ مثله نسأل الله أن تقر اعيننا برؤية جميع الاسرى بين ذويهم.