ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

تتوالى الفضائح المدّوية لبعض الدول والزعماء العربية الداعية إلى التطبيع مع دولة الاحتلال "الإسرائيلي"، في فتح قنوات اتصال علنية، دون مراعاة الجماهير العربية والفلسطينية في قضيتهم العادلة.

وتتكشف حلقات مسلسل الخيانات لبعض زعماء الدول العربية في جهودها التطبيعي مع الاحتلال، وسط رفض جماهيري شعبي وعربي لهذه الاعمال التطبيعية مع المحتل لأرض فلسطين.

وكشف الصحافي "الإسرائيلي"، شمعون آران، ومحرر الشؤون السياسية في هيئة البث "الإسرائيلي" في تغريدة على حسابه الشخصي "تويتر"، هوية الوزيرين العربيين اللذين التقاهما وزير خارجية "إسرائيل كاتس" في ولاية نيويورك الامريكية على هامش اجتماعات جمعية الأمم المتحدّة.

وبينّ بأنه كلاً من وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، ووزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير.

وأشار إلى أنه لم تتبنى أي جهة رسمية "إسرائيلية"، تؤكد صحة الخبر، في حين أعلن وزير خارجية الاحتلال "إسرائيل كاتس" أنه اجتمع، أمس الثلاثاء، بوزير خارجية إحدى الدول العربية، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، من دون تحديد هوية الوزير العربي.

ووصف كاتس اللقاء بـ "المثير"، وناقشا قضايا الإقليمية أهما التهديد الإيراني.