ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

منحت الاكاديمية السويدية جائزة نوبل للسلام لعام 2019 إلى رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد لجهوده الكبيرة في تحقيق السلام بين بلاده وإريتريا بعد حرب حدودية دموية استمرت لمدة عامين (1998 -2000).

وقد تمكنت إثيوبيا العام الماضي من التوصل لاتفاق تاريخي ينهي الخلاف مع إريتريا.

وتعتبر جائزة نوبل للسلام التي من المقرر أن يستلمها آبي أحمد هي رقم مئة وسيتسلمها في أوسلو في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وتبلغ قيمة الجائزة المالية نحو 900 ألف دولار أمريكي، وقد تنافس على هذه الجائزة أكثر من 300 مرشح، بينهم أفراد ومؤسسات.

ماذا فعل آبي أحمد عند توليه رئاسة الوزراء

بعد توليه رئاسة الوزراء أدرج أحمد العديد من الإصلاحات وقام بتوسيع الحريات في بلاده، التي كانت تعاني من التضييق في العديد من المجالات، كما أفرج عن عشرات المعارضين، وفتح باب العودة أمام المنفيين منهم وأهم من ذلك كله فقد وقع اتفاقية سلام مع الجارة إريتريا منهيا عقدين من النزاع بين البلدين.

ولكن إصلاحاته أماطت اللثام أيضا عن النزاعات العرقية في البلاد، وأدت أعمال العنف التي ترتبت عنها إلى نزوح 2.5 ملايين شخص من ديارهم.

السبب فوزه بالجائزة

قالت لجنة نوبل النرويجية إنها منحت الجائزة لرئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد بسبب "مبادرته الحاسمة لحل النزاع الحدودي مع الجارة أريتريا"، مضيفة: "أن الجائزة تثمن جهود جميع الأطراف العاملة من أجل إحلال السلام في أثيوبيا وشرق وشمال شرقي أفريقيا".

وتابعت تقول إن "السلام لا يتحقق من جانب واحد. فعندما طرح رئيس الوزراء أبي المبادرة وجد الرئيس أمامه الرئيس أفورقي فتلقفها وساعد في إنجاز السلام بين البلدين، وتتمنى لجنة نوبل أن يحدث السلام تغييرا إيجابيا في كل من أثيوبيا وأريتريا".

وقال مكتب آبي إن "الجائزة دليل على قيم الوحدة والتعاون والتعايش التي دأب رئيس الوزراء على ترقيتها".