ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

المحقق معهم لدى الشباك هو خريج الشباك

بقلم: نتعئيل بندل

(المضمون: غاي آشر عمل في السابق في جهاز الشباك وعمل في وحدة الاحتياط في الجهاز الى ما قبل فترة قصيرة. وهو ليس رجل قضاء خلافا لمديرة الوحدة التي حل محلها، وهو لا يتحدث اللغة العربية التي هي لغة معظم المحقق معهم لدى الشباك - المصدر).

المسؤول الجديد عن وحدة استيضاح شكاوى المحقق معهم لدى الشباك خدم الى ما قبل فترة قصيرة في وحدة الاحتياط للشباك. في تصريح لوسائل الاعلام نشر عند تعيين غاي آشر في هذه الوظيفة في شهر آب الماضي، كتب أنه خريج دورة تحقيق متقدمة في الشرطة وكان مشاركا في التحقيقات عندما عمل في قسم التحقيقات مع رجال الشرطة. وكتب ايضا بأنه "في السابق خدم كأحد رجال قوات الامن". وقد علمت "هآرتس" أن الجهاز الامني الذي خدم فيه الى ما قبل فترة قصيرة هو وحدة المساعدة العملياتية في الشباك التي ترافق عمليات الجهاز الميدانية.

في وزارة العدل يعتقدون أنه يجب أن يعين لهذه الوظيفة رجل قانون من جهاز الدولة. وقد خصصوا هذه الوظيفة للنائب الرفيع شلومي ابرامزون الذي اعتبر محبوبا في اوساط شخصيات كبيرة في النيابة العامة. مع ذلك، لجنة المناقصات الحكومية التي فيها يوجد ممثلو وزارة العدل كانوا قلائل، قررت تعيين أحد خريجي الشباك لمراقبة هذا الجهاز. في وزارة العدل غير معتادين على تعيين مراقب عمل في الجهاز المشرف عليه. مثلا، المفتش العام للنيابة هو قاض وليس محامٍ، ورئيسة قسم التحقيق مع الشرطة هي محامية لم تخدم في الشرطة.

 

احد الانتقادات على تعيين آشر هو أنه اختير للوظيفة من بين اسباب اخرى، استنادا للتوصيات التي حصل عليها من شخصيات رفيعة في الشباك، والتي بحسبها هو مناسب لهذه الوظيفة. انتقاد آخر تم توجيهه بسبب أنه لا يتحدث العربية، اللغة التي يتحدثها معظم الذين يتم التحقيق معهم في الشباك. وانتقاد آخر تم توجيهه للمناقصة هو أن الشروط الحاسمة فيه تعتبر متدنية نسبيا. المديرة السابقة للوحدة، جنة مودزيغ برشفيلي،كانت في السابق النائبة العامة الاولى في الجيش برتبة عقيد، لكن للمناقصة الحالية تقدم عشرات المرشحين، الكثيرون منهم أقل رتبة منها.

 

وظيفة المسؤول عن استيضاح شكاوى المحقق معهم هي فحص شكاوى الاشخاص التي يقدمها المحقق معهم ضد الشباك بسبب المس بحقوقهم، لكن حتى الآن فتحت الوحدة تحقيق واحد فقط، في فترة مودزيغ برشفيلي. عدد من اعضاء لجنة المناقصات اعتقدوا أن من تخرج من قوات الامن والذي يعرف طريقة عمل رجال الشباك، يمكنه مواجهتهم بنجاح افضل مقارنة بقاض.

 

في الاعوام 2001 – 2008 قدمت لوحدة الاستيضاح 600 شكوى حول استخدام التعذيب والتنكيل من قبل محققي الشباك. ولكن لم يتم فتح أي تحقيق جنائي بشأنها. في شهر نيسان الماضي نشر في موقع "واي نت" أنه في الاعوام 2015 – 2018 قدمت لوحدة فحص الشكاوى نحو 200 شكوى، أحدها أدى الى التحقيق الوحيد الذي تم اجراءه في الوحدة حتى

 

الآن. هذا التحقيق تناول رجال الشباك الذين اتهموا بأنهم أمروا المجندات بالتفتيش دون سبب مبرر في الاعضاء التناسلية لفلسطينية اتهمت بمساعدة الارهاب. الحادثة وقعت اثناء الاعتقال الذي جرى في العام 2015 في الضفة. وخلال التفتيش لم يتم العثور على أي شيء.

 

في وزارة العدل اشاروا الى أنه اذا كانت هناك حاجة فانهم سيكونون مستعدين للموافقة على تسوية تضارب مصالح قبل أن يتولى المنصب في الاول من تشرين الثاني. وتم الابلاغ ايضا بأن "غاي آشر هو احد موظفي وزارة العدل، في قسم التحقيق مع رجال الشرطة، خلال عشر سنوات. واثناء فترة عمله في قسم التحقيق مع رجال الشرطة شغل آشر عدة وظائف عليا في مجال الادارة، مجال العمليات والتحقيق. على قاعدة تجربته تم اختياره لوظيفة المسؤول عن استيضاح الشكاوى. صحيح أن آشر قد عمل في الشباك في الاعوام 2002 – 2008، وحتى وقت متأخر خدم في اطار وحدة الاحتياط العاملة في الشباك. مع ذلك، في سنوات خدمته في الشباك وخدمته كجندي احتياط، لم يتعامل مع المواضيع التي تعالجها وحدة استيضاح شكاوى الجمهور. اضافة الى ذلك، "منذ اللحظة التي اختير فيها لوظيفة المسؤول عن استيضاح شكاوى الجمهور، أبلغ آشر بصورة فورية عن ذلك للمستشار القانوني لجهاز الشباك. ووفقا لذلك تم وقف خدمته كجندي احتياط في الوحدة".

 

في وزارة العدل اضافوا بأنه "في اطار اجراءات تقديم الترشح للوظيفة قدم آشر اسماء اكثر من عشرين شخص في جهاز تطبيق القانون كانت له في السابق معهم علاقات عمل، منهم مدراء عمل تحت مسؤوليتهم في الشباك، وكانوا يستطيعون الشهادة عن طبيعته. الموصون من الشباك لا يجرون علاقات عمل مع وحدة المسؤول عن استيضاح شكاوى المحقق معهم. وحول معرفة اللغة العربية ورد بأن "الحديث يدور عن طلب مرغوب فيه في المناقصة، وليس عن طلب حاسم، حيث أن الامر يتعلق بجانب واحد من بين مجمل المؤهلات لهذه الوظيفة، لذلك فانه متروك لرأي اللجنة. يوجد في الوحدة محققون آخرون يتحدثون العربية".

 

"رغم أن وظيفة المسؤول عن استيضاح شكاوى المحقق معهم لا تعتبر وظيفة قانونية، بل هي وظيفة تتناول فحص الشكاوى، فان آشر لديه درجة ثانية في القانون في مسار غير قضائي. وحدة المسؤول عن استيضاح شكاوى المحقق معهم كلها تعمل بالتوجيه المهني للمسؤول عن الوحدة في النيابة العامة، ووظيفة المشرف هي ادارة الفحص ووضع النتائج امام النيابة العامة"، لخصوا في وزارة العدل.