ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

اطلقت كلية الدراسات المتوسطة في جامعة فلسطين اليوم الأربعاء فعاليات مؤتمرها العلمي الدولي الأول تحت عنوان "التعليم التقني في عصر العولمة".

وشارك في المؤتمر العلمي الدولي الاول بحضور كل من  الوزير المهندس أسامة السعداوي وزير الريادة والتمكين، والدكتور نادر أبو شرخ مساعد رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور أمجد الشنطي رئيس المؤتمر وعميد كلية الدراسات المتوسطة بالجامعة، وعدد كبير من الأساتذة الكرام.

رئيس المؤتمر أمجد الشنطي أكد أن جامعة فلسطين ومنذ تأسيسها تسعى لتحقيق الحلم الفلسطيني بغدٍ أفضل والرقي بالعملية التعليمية، وذلك من خلال رسالتها التي تسعى لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة، مشيراً إلى محاور المؤتمر الخمس التي سيتم مناقشتها على مدار يومين.

كما أشاد د. الشنطي بحجم المشاركات التي وصلت عبر نظام إلكتروني على الشبكة العنكبوتية، والتي وصلت لمئة ورقة بحثية تم مراجعتها وتحكيمها من قبل مجموعة من المختصين، على إثرها تم قبول 46 ورقة بحثية من الداخل الفلسطيني وعدد من المشاركات من الدول العربية والأجنبية، مشيراً إلى أن الوضع الفلسطيني والحصار المفروض منع وصول المشاركين بأنفسهم إلى المؤتمر.

بدوره تحدث الدكتور نادر أبو شرخ التي ألقاها نيابة عن رئيس الجامعة، حرص واهتمام جامعة فلسطين بمواكبة التطور التكنولوجي وإدخاله في العملية التعليمية لصقل مهارات الطالب كي يكون قادراً على الالتحاق بسوق العمل من خلال ربط الشق النظري بالعملي.

وأضاف "يأتي ذلك ضمن سياسة واضحة للجامعة وتصور يعكس تطلعاتها المستقبلية"، مؤكداً اهتمام الجامعة بالأبحاث العلمية ودعمها.

من جهته ثمن الوزير المهندس أسامة السعداوي دور جامعة فلسطين الرائد ومشاركتها المجتمع همومه وتطلعاته، مؤكداً أن هذا المؤتمر يعد رافعة حقيقية للاقتصاد الفلسطيني، وهو ما يتماشي مع اهتمام الحكومة الفلسطينية بتطوير الجانب المهني والتقني داخل العملية التعليمية لرفد خريجين متخصصين قادرين على إدارة أعمال حرة غير تقليدية .

من جانبه تحدث الأستاذ محمد زعيتر نيابة عن مجلس التشغيل والتعليم والتدريب المهني والتقني عن الأهمية الكبيرة للمؤتمر والتي تعد استجابة حقيقة للسعي نحو التميز والتطور ومواكبة المجتمع وسوق العمل المحلي والدولي.

من جانبها عبرت مدير مكتب أنظمة المعلومات الفلسطيني "بيتا" المهندسة لينا شامية، عن سعادتها لانطلاق فعاليات المؤتمر والذي اعتبرته محور أساسي لمستقبل الشباب الفلسطيني وخلق فرص عمل لهم.