ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد محمود العالول نائب رئيس حركة فتح ، أن  رئيس السلطة محمود عباس سيجتمع اليوم الإثنين ، مع رئيس لجنة الإنتخابات المركزية حنا ناصر لبحث ترتيبات عقد الانتخابات في غزة والضفة والقدس ، متوقعاً أن يطلب منه التوجه لقطاع غزة بعد الإجتماع لإتمام الترتيبات. .

وقال العالول خلال تصريحات لاذاعة صوت فلسطين تابعتها وكالة "فلسطين اليوم" أن اجتماع الامس لحركة فتح ، تقرر عنه بدء الحراك مع جميع الاطراف لحشد الترتيبات والاجتماع مع كافة الفصائل لترتيب الانتخابات ، مشيراً الى ان ما صدر عن حماس هو مجرد تصريحات اعلامية ولن نسلم بها ، بل سنواصل الإتصالات مع جميع الاطراف بما فيها حماس للخروج بالموقف النهائي .

وكشف العالول ان الرئيس محمود عباس طلب من الاخوة من مصر ان يبحثوا أمر الانتخابات مع حركة حماس، وان تقدم الاخيرة موقفها عبر ورقة موقعة من المكتب السياسي لحركة حماس بشأن موقفها من الانتخابات او بشأن خطوات اتفاق 2017 بشأن المصالحة ليكون الرد بشكل رسمي .

وبين ان هناك عدد كبير من التفاصيل سواء حول قانون الانتخابات او التفاصيل الفنية، ولابد من الجميع الاتفاق حولها .

ويشار الى ان السلطة الفلسطينية سواء في اللجنة المركزية او التنفيذية تواصل اتصالات المكوكية ، لترتيب الانتخابات وخاصة بعد دعوة الرئيس من الامم المتحدة للانتخابات .

وبشأن موقف حماس من دعوة عباس بشأن الانتخابات ، قال مصدر في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن الحركة أبدت موافقتها على الذهاب إلى الانتخابات، بشرط أن تكون عامّة وتشمل الرئاسية والتشريعية معاً.

وبين مصدر في حماس في تصريحات صحفية سابقة إن الحركة ناقشت مع المخابرات المصرية قضية الانتخابات التي ينوي عباس إعلانها خلال الفترة المقبلة، وأبدت موافقتها على المشاركة فيها بحيث تكون شاملة، رئاسية وتشريعية، مع توفير ضمانات حقيقية لسير العملية بما يشمل مرجعية لجنة الانتخابات القانونية والقضائية، وتهيئة الظروف في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس لإجرائها.

ولفت المصدر إلى أن الحركة لم تكتفِ بالمباحثات مع المصريين الذين أبدوا استعدادهم للعمل على تسهيل العملية الانتخابية والاتفاق مع عباس على آلياتها وضمان شفافيّتها على اعتبار أنها ستكون مدخلاً لإتمام المصالحة الفلسطينية، بل تباحثت مع عدد من الفصائل في قطاع غزة حول الموضوع وكيفية التعاطي مع ما سيعلنه عباس.

وأوضح المصدر بأن هناك إجماع فصائلي على رفض الانتخابات بشكل مجتزأ، وضرورة أن تتمّ بشكل متزامن في غزة والضفة والقدس، وأن تتوافر آليات وضمانات حقيقية بأن تكون هذه الانتخابات بوّابة لتجديد الشرعية وقيادة الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن دعوة عباس للانتخابات، محاولة للالتفاف على مبادرة الفصائل الفلسطينية التي حظيت بإجماع 8 فصائل، ووافقت عليها الحركة من دون شروط.