ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول "إن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين شكلت إضافة نوعية للحركة الوطنية الفلسطينية على أكثر من صعيد، لاسيما انخراط على صعيد انخراط التيار الإسلامي المقاوم بشكل مباشر في الصراع المحتل الإسرائيلي".

واوضح الغول في تصريحٍ خاص لـ"فلسطين اليوم" أن الجهاد الإسلامي تؤدي دوراً مميزاً ومهماً في اطار مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، مشيراً إلى أنَّ الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة يقود الجهاد الإسلامي بالاستناد الى مبادئ أصيلة خلفاً للدكتور رمضان عبدالله شلح وفتحي ابراهيم الشقاقي، مشيراً إلى أن القائد النخالة من الشخصيات التي تمتلك الحكمة في رسم سياسات العمل المقاوم، وتحقيق انجازات في سياق عملية التحرر التي تقودها الجهاد الإسلامي.

واوضح الغول "أنَّ الجهاد الإسلامي تمكنت من رسم سياسات حكيمة في سياق الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، وفي سياق ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي من خلال سعيها الحثيث في تجسيد الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، مشيراً إلى أنَّ الجهاد الإسلامي من أكثر التنظيمات حرصاً على توحيد الصف الفلسطيني، وانها تبذل جهوداً مضنية لتقريب وجهات النظر بين مختلف الفصائل منذ اللحظات الاولى لأحداث الانقسام.

وقال الغول: لقد استطاعت الجهاد الإسلامي من خلال اتباع سياسات حكيمة نسجح علاقات يسودها الاحترام والثقة بين جميع الفصائل، وتسعى دائماً على تعزيز الجبهة الداخلية، وتحصين البيت الفلسطيني من الخلافات والتنافر والمشاحنات.

واضاف: الجهاد الإسلامي بمثابة المنظم للعلاقات الداخلية بين فصائل العمل الوطني والإسلامي، وتعمل دائماً على إزالة التناقضات والمشاحنات منذ نشأة الانقسام الفلسطيني"، متابعاً "لقد اجادت حركة الجهاد الإسلامي برسم علاقات وطنية صحيحة، وجنبت نفسها الدخول في التناقضات الداخلية، ودائماً كانت الجهاد الإسلامي ما تبحث عن نقاط التقاط وقواسم مشتركة بين الفصائل الفلسطينية دون أن يمس بمبادئ الحركة الاصيلة.

وأشار الغول إلى ان الجهاد الإسلامي تجمعها علاقات طيبة مع الجبهة الشعبية قائمة على اساس الاحترام والثقة المتبادلة، لافتاً إلى أن ما يجمع الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية هو فكرة المقاومة المسلحة كشكل رئيسي في اطار مقاومة الاحتلال، والبحث المشترك في كيفية ايجاد السبل التي تكفل توحيد الساحة الفلسطينية.