الصليب الأحمر: نأسف لإلغاء عدد من الأنشطة منها الزيارات العائلية للمعتقلين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:55 م
03 أكتوبر 2019
الصليب الأحمر

عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الخميس، عن أسفها الشديد للضغط الممارس على موظفيها ومكاتبها في الأراضي الفلسطينية بعد قضية الأسير سامر العربيد مما أدى إلى إلغاء عدد من الأنشطة بما في ذلك الزيارات العائلية للمعتقلين عموماً.

وأوضح دافيد كين مدير بعثة اللجنة الدولية في القدس أن الاعتصامات والوقفات التضامنية مع الاسرى أمام مقرات للجنة الدولية للصليب الأحمر وعدم السيطرة عليها قد عرض الموظفين للإهانة حيث اتهموا بعدم بذل ما يكفي للوفاء بالتزامهم تجاه المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وأكد كين، أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تتابع قضية الأسير سامر العربيد مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ اللحظة التي أدخل فيها إلى المستشفى، مشيرًا إلى أن طبيب اللجنة الدولية أجرى زيارة إلى سامر في مستشفى هداسا أمس بما يكفل المراعاة التامة لأساليب عمل اللجنة الدولية كما أُبلغت زوجة سامر بذلك".

وفي الختام قال كين: "دائمًا نتحمّل مسؤولياتنا فيما يتعلق بالمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية لا تمكننا مبادئ عملنا، وبالتحديد مبدأ عدم العلنية، من التحدث بالتفصيل عما نفعله، لكننا نفي بالتزاماتنا وننفذ المهام الموكلة إلينا".

ودعت اللجنة الدولية الرأي العام والجهات كافة إلى منحها المساحة الكافية لتأدية عملها واحترام سلامة موظفيها وأمنهم ففي ظل غياب ذلك، سيتضرر الأشخاص الذين هم بأمس الحاجة إلى خدمات اللجنة الدولية أكثر من غيرهم.