ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

يرى مختصون في الشأن "الإسرائيلي" أن هروب رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو خلال حفل انتخابي عقب دوي صافرات الإنذار في أسدود، بمثابة "ضربة ذكية من قبل المقاومة الفلسطينية في غزة، معتبرين أنها مهانة وإذلال لنتنياهو في هذا الوقت بالتحديد.

وتداول الاعلام العبري، مقطع فيديو لحظة هروب رئيس وزراء الاحتلال أثناء بعد انطلاق صفارات الانذار في محيط غلاف غزة، وذلك خلال تواجده في مؤتمر انتخابي بأسدود المحتلة.

المختص في الشأن "الإسرائيلي" محمد مصالحة، أكد أن الصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية نحو أسدود لا تهدف لإيذاء نتنياهو وتخريب الحفل الانتخابي، مبينًا أن الهدف كان لمستوطني الأراضي المحتلة ليروا بالصورة والفيديو رجل الأمن الأول الذي اعتاد على رواية الأمن "الإسرائيلي".

"هروب بألف كلمة"

وأضاف مصالحة في حديث تابعته "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" عبر "إذاعة القدس"، أن فيديو هروب نتنياهو من الحفل الانتخابي رسالة بألف كلمة للمستوطنين: "هَاكمُ شاهدوا رئيس الوزراء كيف يفر من صواريخ المقاومة إلى الملاجئ".

وأكد قوله: "نتنياهو تلقى ضربات كثيرة في محاولات ليكون اللاعب والساحر الوحيد الذي يتصدر المشهد السياسي "الإسرائيلي"، لكن ما حدث بالأمس لم يكن يتوقعه نتنياهو، خاصة بعد تصريحاته ضم الضفة الغربية للسيادة "الإسرائيلية" حال نجاحه في الانتخابات".

"ضربة ذكية"

وشدّد مصالحة، على أن صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تسبب بهروب نتنياهو "ضربة ذكية"، نسفت ما تحدث به حول الضفة والأغوار وجنوب البحر الميت، مشيرًا إلى أن المقاومة أحرجته وضربت كل ما يخطط له ولقتنه درسًا قاسيًا".

ولفت أن نوايا نتنياهو انكشفت في جولة أمس أمام الساحة "الإسرائيلية"، ولا يمكنه الاقدام على خطوة عسكرية تجاه عدوان جديد على غزة، مبينًا أن تهديداته حبر على ورق ومزاد علني للبيع والشراء.

"الحذر"

على الصعيد ذاته، نوه المختص في الشأن "الإسرائيلي" صالح النعامي، أنه يجب على المقاومة توخي الحذر، مبينًا أن الإهانة والإذلال بالصوت والصورة وعلى الهواء مباشرة قد تدفع نتنياهو لارتكاب أمور تتجاوز ما جرى في جولات التصعيد الماضية.

ويضف النعامي، أن تعريض خصومه السياسيين يقلص هامش المناورة أمامه بشكل كبير، مشيرًا إلى أن نتنياهو يعرف في النهاية أن هناك أدوات إقليمية يمكن أن تتدخل لتطويق الأمر.

"إهانة إسرائيل"

في السياق، اعتبر عدنان أبو عامر المختص في الشأن الإسرائيلي، أن صورة نتنياهو الهارب من المنصة إهانة لكل إسرائيل وكل صحفها الاعلامية ستزدحم بهذه المشاهد.

وقال عامر في تغريدة له عبر "تويتر"، إن مشهد هروب نتنياهو قد يدفعه لاستبدالها بصورة أخرى ليست من أسدود؛ بل من غزة، مستدركًا: لكن خياراته صفرية".

"خيارات ضيقة"

وتوقع في تعقيبه: إما رد تقليدي ضد حماس سيزيد من هجوم المعارضة، أو الانزلاق لمواجهة ستخسره الانتخابات".

وأضاف عامر، أن تشبث نتنياهو بالسلطة وطموحه للفوز بالانتخابات تجاوز كل توقع، موضحًا: "ما كان له أن تحمل إهانة منصة الخطابة لولا خشيته من تدحرج الأمور مع غزة، مما جعله يبلع حبة البطاطا الساخنة، وقد يكون مؤقتا".

وأوضّح أن نتنياهو يدرك أن خيارات "إسرائيل" مع حماس أضيق مما يتصور على الأقل عشية الانتخابات.

وزعم الإعلام العبري، أمس الثلاثاء، أن صفارات الإنذار، دوّت في عدة مناطق بغلاف غزة، نتيجة انطلاق صواريخ من قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال: إنه "متابعة للتقارير عن إطلاق صفارات الإنذار في غلاف غزة، فقد تم رصد إطلاق صاروخين من قطاع غزة باتجاه البلاد، حيث تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراضهما".