ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

تضاربت الأنباء التي تواصل "اسرائيل" تصدريها عبر وسائلها المختلفة بشأن حقيقة كمية الكهرباء المتوقع إدخالها لقطاع غزة بعد منع إدخالها كخطوة عقابية وفقاً لإدعاءات الاحتلال منذ أسبوع .

"اسرائيل" ألقت الكرة أمام السفير القطري محمد العمادي بشأن كمية الوقود وإخراج نفسها من مسؤولية الاتهامات بتقليص كمية الوقود لتضع قطر أمام المسؤولية وادعاءها بأن العمادي قلص تمويل الوقود المقرر إدخاله لقطاع للنصف .

يديعوت بعد ساعات قليلة أوردت خبراً مفاده  ان "اسرائيل" استأنفت صباح اليوم إدخال الكمية الكاملة من الوقود القطري لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة رغم ما تم ذكره بأن المبعوث القطري  محمد العمادي قد اعلن عن تقليص دفع تمويل الوقود للنصف ، مع ذلك ادخلت اسرائيل صباح اليوم الكمية الكاملة من الوقود القطري لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة .

وعلمت يديعوت بأن مصادر مطلعه تُجري منذ امس اتصالات مكثفه مع عدة جهات من بينها جهات دولية لثني قطر عن قرارها بتقليص تمويل الوقود للنصف لمحطة توليد الكهرباء  في قطاع غزة .

وحسب يديعوت لا زال من غير الواضح سبب القرار القطري  ولكن من المتوقع ان يكون للقرار القطري تداعيات على مباحثات التهدئة بين "اسرائيل وحماس  حيث ان اسرائيل لديها الرغبة بإدخال كل الكمية المطلوبة لمحطة توليد الكهرباء بغزة، على حد زعم الصحيفة.

ومن جانبه نفى محمد ثابت مدير العلاقات العامة بشركة توزيع الكهرباء ، ما يتم تداوله على لسانه من اخبار بشأن كمية الوقود   ، مشيراً الى أن شركة توزيع الكهرباء ليست هي الجهة المسئولة عن استلام الوقود أو الجهة المسئولة عن تشغيل المحطة.

ننتظر الكمية 

وطالب ثابت في تصريحات لإذاعة القدس تابعتها "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" كافة وسائل الاعلان ونشطاء التواصل بتوخي الدقة في عملية نقل الأخبار وأخذها من مصادرها، معتبراً ان معلومات الوقود من مهمة ومسئولية سلطة الطاقة.

أوضح ان شركة توزيع الكهرباء مسئولة فقط عن استلام كميات الكهرباء(وليس الوقود) من مصادرها المختلفة وتوزيعها على المواطنين حسب ما يتم توريده لها من كهرباء.

وقال انه في حال ادخال الوقود كمية كاملة سيشعر المواطن بتحسن في جدول توزيع الكهرباء  وسيتم الاعلان عن جدول التوزيع فور اتضاح الرؤية بشأن الكمات التي ستصل شركة التوزيع .

ولم تؤكد مصادر مقربة من العمادي بعد الانباء التي تحدثت عن تقليص كمية الوقود .