ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

1500 طالب تقريبا من مخيم البريج كانت استعداداتهم للعودة للمدارس مختلفة هذا العام، كون تجمع شباب المخيم قرر أن يوفر لهم حلاقة مجانية، للتخفيف عن أهاليهم، وتأكيدًا على الترابط والتلاحم الاجتماعي رغم كل الظروف.

26 حلاق من مخيم البريج وسط قطاع غزة تبرعوا بيوم عمل مجاني للحلاقة لجميع طلاب المدارس قبل يوم من انطلاق العام الدراسي الجديد، ليدخلوا السرور والبهجة إلى قلوب الأطفال الذين تجمعوا معًا عند أبواب الحلاقين، وبهجة أخرى شعر بها سكان المخيم وأباء الطلاب.

يشار إلى أن تجمع شباب مخيم البريج يضم مجموعة من الشباب المجتهد من جميع الفصائل الفلسطينية، الذي يعمل بجهد فردي لإسعاد سكان المخيم من خلال العديد من المبادرات والفعاليات.

فادي ثابت أحد القائمين على المبادرة، أكد أن يوم الحلاقة المجاني لاقى رواجًا كبيرًا في مخيم البريج، واستطاع الجانب الإنساني للمبادرة أن يلقى اهتمامًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح ثابت لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن المبادرة جاءت في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها جميع سكان قطاع غزة، مبينًا أن تجمع الشباب تواصل مع 10 حلاقين، وبعد النشر على مواقع التواصل تطوَّع عدد أكبر من الحلاقين، ليغطوا المخيم كله.

وأكد أن مخيم البريج عاش يومًا استثنائيًا جميلًا وسعيدًا عنوانه التكاتف والأخوة واللحمة الاجتماعية، مضيفًا: "استطعنا الوصول إلى الناس وإسعاد قلوبهم، لكن في نفس الوقت كان لدينا غصة كبيرة، كون الكثير من الأهالي لم يكن يملك ثمن حلاقة أولاده، وهذا أمر محزن جدًا".

من جهته قال الحلاق أحمد دوحل إنه كان سعيدًا جدًا بالمشاركة في المبادرة الجميلة، حيث رصد الفرحة على وجوه الأطفال الذين تجمعوا في صالون الحلاقة.

وأكد دوحل أن أعداد الأطفال كانت كبيرة جدًا مما اضطر العديد من الحلاقين إلى تمديد وقت الحملة إلى ساعات متأخرة من الليل، حتى يستطيعوا الحلاقة لجميع زوارهم.

وأشار إلى أنه قام بالحلاقة لـ 250 طفلًا بالمجان، مؤكدًا أنه شعر بالفخر والسعادة لكونه أحد أسباب فرح الأطفال وذويهم، مشددًا على ضرورة استمرار هذه الحملات الإنسانية.

ورصد مراسل "فلسطين اليوم الإخبارية" حالة الفرحة والسعادة على وجوه الأطفال الذين تجمعوا معًا على مقاعد الانتظار، ودار بينهم أحاديث عن أول أيام المدرسة، واستعدادات كل واحد منهم.

والفرحة الأكبر شعر بها الأهالي الذين عبروا عن مدى فرحتهم بإحساس المواطنين ببعضهم البعض، مؤكدين أن هذا الشعور هو الذي يبقي المجتمع الفلسطيني متماسكًا وصلبًا.

وتقدموا بالشكر لتجمع شباب البريج ولكل الحلاقين المشاركين، خاصة من قاموا بتمديد ساعات العمل من أجل تغطية جميع الأطفال، متحملين أعباء يوم عمل شاق لكنه مفرح ومبهج.

 

 

 

مبادرة الحلاقة 1
مبادرة الحلاقة 3
مبادرة الحلاقة 5
مبادرة الحلاقة 4