ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

شارك نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في حملة الكترونية للتغريد على مواقع التواصل الاجتماعي، إحياء لذكرى حرق المسجد الأقصى.. ودعما لصمود المقدسيين في مواجهة مخططات التهويد، وتخليداً لانتصار وثبات شعبنا المجاهد.

و صادف يوم امس الأربعاء، 21/8 ذكرى مرور 50 عاماً على جريمة احراق المسجد الأقصى، على يد اليهودي الأسترالي الجنسية الإرهابي مايكل دينيس، الذي قام بإشعال النار عمداً في المسجد الأقصى المبارك القبلة الأولى للمسلمين ومسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، التي التهمت أجزاء مهمة منه.

وتسببت هذه الجريمة بإحراق منبر نور الدين محمود الذي صنعه ليضعه في المسجد بعد تحريره، لكنه مات قبل ذلك ووضعه صلاح الدين الأيوبي، الذي يعتبر رمزا للتحرير والنصر على الصليبيين.

وبلغت المساحة المحترقة من المسجد الأقصى أكثر من ثلث مساحته الإجمالية، حيث احترق ما يزيد عن 1500 متر مربع من المساحة الأصلية البالغة 4400 متر مربع، وأحدثت النيران ضررا كبيرا في بناء المسجد الأقصى المبارك وأعمدته وأقواسه وزخرفته القديمة، وسقط سقف المسجد على الأرض نتيجة الاحتراق، وسقط عمودان رئيسان مع القوس الحامل للقبة، كما تضررت أجزاء من القبة الداخلية المزخرفة والمحراب والجدران الجنوبية، وتحطم 48 شباكا من شبابيك المسجد المصنوعة من الجبس والزجاج الملون، واحترق السجاد وكثير من الزخارف والآيات القرآنية.

و انتشر وسم #لبيك_يا_أقصى على صفحات نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن غضبهم لما يجري في المسجد الأقصى من اعتداءات على أيدي جنود الاحتلال و متطرفيه.

و كتبت الناشطة هدى ضاهر في تغريدتها تقول: " "ماذا يحرّكنا إذا لم يحرّكنا حرق المسجد الأقصى، وإذا لم يحرّكنا الدخول إلى بيوتنا وشوارعنا، أصبحنا مصابين بالجمود، نريد التحرّك، نريد أن نعود إلى عزّنا، نريد الفصح والقيامة، نريد المولد والهجرة" .

و كتبت الناشطة مريم في تغريدة لها: " لو تخلّى العالم كله عن فلسطين نحن لن نتخلى " لَن نُبدِّلَ تَبديلا "

الناشط فاضل بلهس بدوره غرد عبر حسابه على تويتر قائلاً: " تحرير فلسطين والصلاة في الاقصىأمنية ستحقق بالمقاومة والصمود"

و كتب محمد النجار قائلاً: " المصلى القبلي حيٌ فينا رغم الحرق".

"ثائر فلسطين" كتب في تغريدة له: " اللهم غضبة للأقصى كما غِضب له صلاح الدين".

و بدوره غرد الناشط أحمد ابو ابراهيم قائلاً: " يا قدسُ يا درَّة في الوجودِ ستبقينَ رمز الإباءِ والصمود في وجهِ أعدائك واليهود. موعدنا غدا .