ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أنْ تكونَ صاحب مشروع حيوي وحصري في قطاع غزة فأنت "قدها وقدود"، فطَريق النجاح طويلٌ ومُعبدٍ بالمعيقاتِ وَالفشل، فكيف تصبح إنسانًا منتجًا في ظل حصارٍ مُطبق على القطاع منذ ما يزيد عن 12 عامًا ونيف، هذا هو التحدي الأكبر للتغلب على تردي الأوضاع الاقتصادية.

فغالبية المزارعين الغزيين أصابتهم سهام الحصار خلال السنوات المنصرمة وتكبدوا خسائر مالية كبيرة، خاصة الذين يمتلكون المواشي ومزارع الدواجن ويعتمدون على تغذية الحيوانات بالأعلاف المستوردة من الخارج، لكن المزارع "وائل مسلم" لم يستسلم للظروف الراهنة وكسر القاعدة بزراعة نبات "الأزولا" كبديلٍ عن الأعلاف.

"مسلم" من سكان بيت لاهيا شمال غزة، يمتلك مزرعة للدواجن والمواشي والبط، وكان يعتمد في تغذية الحيوانات بشكل كلي على الأعلاف المستوردة، الأمر الذي تسبب تراكم الديون عليه لارتفاع أسعارها والكساد الاقتصادي الذي يعصف بالقطاع، كل ذلك دفع مسلم للتفكير خارج الصندوق وإيجاد بديل عن الأعلاف، وصولًا إلى زراعة نبات "الأزولا".

وفي التفاصيل، يقول مسلم لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية": "تواصلت مع أحد الأشخاص في الخارج والذي أخبرني عن "الأزولا" ومدى الاستفادة التي ستعود على منها، وحاولت إيجاد طريقة لإدخالها القطاع إلى أن استغرقت 4 شهور حتى حصلت عليها وكلفني إدخالها حوالي (600 دولار)".

وعن آلية زراعة "الأزولا"، يضيف، أنه بحث مع مزارعين مختصين في الخارج وفي دولة مصر للوقوف على طريقة زراعة النبتة وطريقة استخراج البذور، مشيرًا إلى أنه واجه صعوبة كبيرة في بداية زراعتها، على اختلاف طبيعة المناخ في إستراليا عن المناخ بقطاع غزة.

ويردف مسلم: "وبعد فشل عدة محاولات في ايجاد الطريقة المناسبة لزراعة الأزولا، نجحت في زراعتها مستعينًا بخبرتي السابقة في مجال الزراعة، وأمتلك ما يقارب (300- 500) متر من الأحواض المزروعة بالأزولا، وأستخدمها في إطعام الاسماك والبط والمواشي والدواجن ".

"نبات الأزولا يزرع لمرة واحدة ويتكاثر من تلقاء نفسه حسب المساحة المائية المخصصة للزراعة، ويحتاج إلى ظروف مناخية خاصة ويجب تغطية المساحة المائية بنسبة 50%، بشرط ألا تتعرض للشمس بشكل مباشر، حسب تجربة مسلم.

وحول استراتيجية "الأزولا" ومدى فعاليتها، يشير "يمكن الاستغناء عن بعض أنواع الأعلاف بشكل شبه كامل واستخدام "الأزولا" بديلا لها، خاصة أنه يحتوي على نسبة كبيرة من البروتين"، مبينًا أن يمكن استخدام الأزولا كغذاء للأسماك بنسبة 90% ، وبنسبة 70 % للمواشي مع إضافة كمية بسيطة من الذرة لأنها تحتاج إلى نشويات، أما في الدواجن فيتم استخدام 50% من الأزولا والباقي أعلاف".

ويلفت مسلم، إلى أنه تمكن من الاستغناء عن الأعلاف المستوردة بالأزولا بنسبة تصل إلى 90% في تغذية الأسماك ، وفي مزارع البط 65%، مشيرًا إلى أنه حقق عائدًا ماديًا أكبر باستخدام الأزولا كبديل للأعلاف المستوردة.

وعن تكلفة انشاء حوض "الأزولا"، يقول: "يعتمد ذلك على مساحة الحوض  وقد يكلف انشاءه (100- 200) شيكل، وتبلغ تكلفة بذور الاوزلا غير متوفرة في السوق المحلية، لعدم معرفة الناس بأهمية هذه النبتة، لذلك توصلنا لطريقة استخلاص البذور ونبيع الـ (200 غرام) بـ (100 شيكل)،

ويشير إلى أنه أنشأ صفحة على الفيس بوك باسم "أزولا غزة" يعرض من خلالها مقاطع فيديو لمنتجاته وعن كيفية تغذية الحيوانات باستخدام "الأوزلا"، كما يوضح للمهتمين ماهية "نبيتة الأوزلا" ومدى استراتيجيتها في التخفيف من أعباء غلاء الأعلاف المستوردة.

مسلم، طالب وزارة الزراعة بالاهتمام في توعية المزارعين بشأن نبات "الأوزلا" وإظهار نتائجها في توفير الجهد والمال، والاستغناء عن الأعلاف المستوردة، ناهيك عن الفائدة الإنتاجية للثروة الحيوانية في قطاع غزة بشكل عام.

و"الأزولا" نبات سرخسي صغير يعيش طافيا على أسطح الأحواض المائية، ويرتبط بنوع من الطحالب فتحدث معيشة تكافلية مع الأزولا، كما تحتوى الأزولا على نسبة عالية من البروتين تتراوح بين 25-30% من وزنها الجاف، وتستخدم أيضًا في التسميد العضوي.

اختبارات بحثية

وزارة الزراعة في غزة، قالت بدورها، إنها على اطلاع كامل بشأن نبات "الأوزلا" وتجري فحوصات مخبرية لها، لافتة أنه بدء ينتشر بين المزارعين ومربي المواشي في قطاع غزة.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة أدهم البسيوني، أن "الأوزلا" يستخدم لتغذية الماشية، ويحتوى على الكثير من العناصر الغذائية، ويتميز بزراعته في المناطق المهملة فوق سطح الماء ولا يحتاج لتكلفة كبيرة، مضيفًا أنه يستخدم كغذاء للأسماك، ويمكن استخدام المياه التي تزرع فيها الأزولا في الري، لأنها غنية بالمحتوى النيتروجيني في الماء.

وأوضّح، أن استحداث "الأزولا" كبديل للأعلاف المستوردة قيد الإجراءات والاختبارات البحثية لدى وزارته، مبينًا أنه لم يعتمد رسميًا كعنصر استراتيجي في  تغذية المواشي بقطاع غزة.

الجدير بالذكر، أن قطاع غزة يستورد بشكل شهري حوالي 16 ألف طن من الأعلاف، بتكلفة تصل (1800 -2600) شيكل للطن الواحد، اي ما يعادل (510 -737) دولارا.

IMG-20190805-WA0001
IMG-20190805-WA0012
IMG-20190805-WA0002
IMG-20190805-WA0013
IMG-20190805-WA0003
IMG-20190805-WA0014
IMG-20190805-WA0004
IMG-20190805-WA0015
IMG-20190805-WA0008
IMG-20190805-WA0009
IMG-20190805-WA0010
IMG-20190805-WA0000
IMG-20190805-WA0011
IMG-20190805-WA0006
IMG-20190805-WA0007
IMG-20190805-WA0005