ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

بقلم: تل ليف رام

(المضمون: مركبة الجيش الاسرائيلي القتالية في المستقبل ستكون قائمة على اساس تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والسياقة بالتحكم الذاتي -المصدر).

بعد ثلاث سنوات من التطوير في ثلاث شركات انتاج كبرى للسلاح في اسرائيل – الصناعة الجوية، رفائيل والبيت – كشف امس النقاب عن التكنولوجيات المستقبلية لـ "الكرمل"، الالية القتالية المدرعة البرية المتطورة.

قبل نحو ثلاث سنوات كلفت الصناعات الامنية بمهامة التخطيط والغرس للتكنولوجيات المتطورة في الاليات الحربية المدرعة المستقبلية للجيش الاسرائيلي. ومع ان الاطار الذي بني عليه التخطيط بني على اساس مجنزرة M113 الا انه ليس لهذا عمليا أي معنى إذ في هذه المرحلة فحصت التكنولوجيات نفسها، ومن المتوقع لبعض التطويرات ان تدرج في الدبابات والمجنزرات التي لدى الجيش اليوم.

ان التعليمات التي صدرت للصناعات الامنية كانت أن يشغل المركبة القتالية المستقبلية شخصان فقط، مقابل اربعة اشخاص في الدبابات، وان تقوم على اساس قدرات اوتوماتيكية مختلفة وذكاء اصطناعي. والتقدير هو أن يكون ممكنا في المستقبل تفعيل آليات قتالية من هذا النوع بالتحكم الذاتي (اوتوماتيكي) تام.

وأشار رئيس البحث والتطوير في مديرية البحث والتطوير للوسائل القتالية والبنى التكنولوجية العميد ينيف روتم الى أنه بين التحديات التي طرحت على الصناعات الامنية كان تطور آلية سريعة الحركة على نحو خاص تتناسب ومزايا ميدان القتال الحديث وذات قدرة على نقل المعلومات الاستخبارية في الزمن الحقيقي واغلاق دوائر نارية سريعة من خلال انواع من الوسائل القتالية المختلفة التي تستخدم في آليات الحرب – من المدفع وحتى الصواريخ والحوامات. وذلك بواسطة مقاتلين اثنين فقط، يقودان ويشغلان الاجهزة القتالية المختلفة

في الالية الحربية المستقبلية، التي ستفعل بتكنولوجيات مختلفة ستستوعب في السنوات القريبة القادمة في المركبات المدرعة في الجيش الاسرائيلية، ستنفذ السياقة بواسطة شاشات التفعيل، بما في ذلك خوذة غائية من شركات البيت، كتلك التي تم تطويرها لطائرة F35القتالية. ستسمح هذه الوسائل للسائق أن يوجه المركبة بالنظرة. في كل النماذج التي عرضتها الشركات الامنية فان تفعيل المركبة سيتم بشكل مغلق تماما من أجل النجاعة الكبرى في استخدام الالية، سرعة تفعيلها وبقائها في الميدان، وكل ذلك بواسطة شخصين فقط.

اضافة الى ذلك، يخصص للكرمل دور كخلية هجومية مستقلة ذات قوة نارية عالية جدا مزودة بمحطة لتفعيل وسائل قتالية للاستخدامات المختلفة، مثل حوامة للتصوير وضخ المعلومات للقادة التي تعمل الاليات تحت قيادتهم. وتشير اوساط البيت الى أنه سيكون ممكنا استخدام الكرمل بشكل روبوتي تماما، في مهام ذات تصنيف عال جدا.

واختارت شركة رفائيل التركيز في مشروعهم على حجرة القيادة الشفافة، التي تسمح للمقاتلين، من خلال الكاميرات التي توجد خارج الالية برؤية واسعة بـ 360 درجة لكل ما يحصل خارج المركبة، دون حاجة الى خوذة غائية. وبهذا الشكل توفر الشاشات عمليات الاحساس الكامل بالسياقة والتفعيل للوسائل القتالية وكأنها مركبة شفافة. وركبت على مركبات رفائيل صواريخ من نوع "غيل"، ومنظومات دفاعية نشطة من نوع "رداء الريح". كل هذه الاجهزة قادرة على العثور على العديد من الاهداف وتحييدها في آن واحد.

ودمجت الصناعة الجوية بين الشاشة البانورامية من خلال الشاشات الشخصية وبين التفعيل البسيط على نحو خاص بواسطة عصا التحكم (جويستك)، بالضبط مثلما في العاب الحاسوب. ويقوم التطوير في الصناعة الجوية على الذكاء الاصطناعي الذي يسمح بتدمير الاهداف والتهديدات، السياقة الذاتية للمركبة في المناطق الصعبة وغيرها.

ويقول ضابط المدرعات الرئيس، العميد غي حسون في الاستعراض للصحافيين الذي اجري في قاعدة التدريب في اليكيم انه تحققت اختراقات تكنولوجية هامة، ولكن لا يزال هذا اساس غير واضح ومن السابق لاوانه القول ان هذه التطويرات ستشكل بديلا للدبابة في المستقبل. ومع ذلك، على حد قوله، واضح منذ الان ان التكنولوجيات المتطورة ستدخل الى دبابة مركفا 4.

تقدر اوساط جهاز الامن بانه بعد ان عرضت الصناعات الامنية الكبرى منتوجاتها، في نهاية المطاف سيجرى دمج في المركبات القتالية المستقبلية لافضل التطويرات الاكثر ملاءمة لاحتياجات الجيش الاسرائيلي، كما ستعمل وحدة البحث والتطوير على التعاون بين الشركات المختلفة.