ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

سجلت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين تطوراً نوعياً في أدائها الصاروخي، فأصبحت صواريخ السرايا لا تقتصر على مدن ومغتصبات العدو الصهيوني القريبة من غزة، بل طالت العمق الصهيوني لأول مرة في تاريخ الصراع الفلسطيني – الصهيوني، ففي اليوم السادس من معركة البنيان المرصوص تمكن أسود الوحدة الصاروخية من قصف مدينة نتانيا (أم خالد) بصاروخ براق 100 ، وذلك ضمن المفاجآت التي أعدتها السرايا للعدو، وفي إطار توسيع السرايا لدائرة استهداف العمق الصهيوني، وكان قصف مدينة نتانيا بمثابة نقطة تحول في الصراع مع العدو الصهيوني، فقد أصبحت الملاجئ ملئا بملايين المغتصبين الصهاينة، خوفاً ورعباً من صواريخ المقاومة.

وخلال اليوم السادس من المعركة 13/7/2014م تمكن رجال الوحدة الصاروخية لسرايا القدس ولأول مرة في تاريخ الصراع من قصف مدينة "نتانيا" بصاروخ براق 100، واعترفت المصادر الصهيونية بسقوط الصاروخ، ودوت صفارات الإنذار بالمدينة، مما تسبب في إحداث حالة من الرعب والخوف والهلع في صفوف المغتصبين الصهاينة.

وأكدت سرايا القدس في حينها أن قصفها الصاروخي للعمق الصهيوني يأتي في سياق معركة البنيان المرصوص، وأن هذا ليس كل ما في جعبتها ولديها المزيد، مؤكدة على المضي قدماً في نهج المقاومة والرد المتواصل على العدوان الصهيوني الهمجي ضد قطاع غزة.

وتمكنت سرايا القدس في اليوم السادس للمعركة من قصف مدينة تل أبيب المحتلة بصاروخي براق 70 ومغتصبات ومدن العدو الصهيوني (عسقلان – أسدود – كريات ملاخي– نيتفوت – بئر السبع - شوبا) وغيرها بـ 36 صاروخ جراد وقصف مواقع وحشود عسكرية ( موقع المدرسة – كيسوفيم– زكيم – مفتاحيم – رعيم – بئيري – ياد مردخاي) وغيرها بـ69 صاروخ 107 و4 قذائف هاون.

 كما تمكنت سرايا القدس من استهداف جيب عسكري صهيوني "هامر" بصاروخ كورنيت شرق مدينة رفح وإصابته إصابة مباشرة، ونشر الإعلام الحربي فيديو مصور لعملية الاستهداف.