ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

عاد ملف المصالحة الفلسطينية المتعثر لتصدر الساحة من جديد، بعد الحديث عن مساعٍ مصرية جديدة لطرح مخطط جديد بشأن إنهاء الانقسام الفلسطيني بين حركتي حماس وفتح.

المحلل السياسي هاني حبيب قال إن جولة التصريحات من القيادات الفلسطينية المختلفة تدل على وجود أجواء أفضل من تلك الأجواء التي رافقت ملف المصالحة في السابق.

ولفت حبيب في حديثه لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، إلى وجود تطورات في ملف المصالحة خاصة مع الحديث عن العمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية بتوافق الطرفين الأساسيين، مشيرًا إلى أن هذه القضية ستكون مجال النقاش بين الطرفين في القاهرة.

وأضاف حبيب: "هناك تفاؤل من خلال التصريحات لكن التجربة علمتنا أن ننتظر لنرى، فمن الناحية النظرية يجب النظر لكافة المؤامرات التي تحيط بالقضية الفلسطينية والهادفة إلى تصفيتها تصفية نهائية، وأن تحشد جميع القوى والفصائل، باتجاه استعادة الوحدة".

وتابع: "لكن 3 حروب لم تحل دون إنهاء الخلافات، ونأمل أن تتم عملية مراجعة من قبل الفصائل الأساسية لإزالة كافة العقبات التي حالت دون انهاء الانقسام".

وبيَّن أن الانقسام شجع هذه الأنظمة على مخططاتها ضد القضية الفلسطينية، إذ اتخذت منه مبررًا لتطبيعها.  

وفي ذات السياق أوضح المحلل السياسي طلال عوكل، أن التطورات الجارية ملف المصالحة غامضة حتى الآن، ولا يوجد ما يدلل على وجود خطة حقيقة واعدة يمكن أن تقفل الملف.

ونوَّه عوكل في حديثه لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، إلى أن العقبات أصبحت كثيرة أمام المصالحة، بما في ذلك العقبات الدولية والإقليمية وعقبة الاحتلال، كذلك العقبة الفلسطينية، مشددًا على أن المصالحة تحتاج إلى تغيير جذري في حسابات الأطراف الفلسطينية وهو ما لا يوجد له مؤشرات في الوضع الفلسطيني الحالي.

وأضاف: "يجب ألا يطعموا الناس جوزًا فارغًا، وألا يتم زراعة الأمل ليستفيق الناس فيما بعد على خيبة أمل، وإن كانت الحوارات جدية يجب أن تجري بعيدًا عن الأنظار حتى اتضاح الصورة".

من جانبه قال المحلل السياسي مصطفى الصواف، إن المصالحة باتت مطلبًا أكثر ضرورة في الآونة الأخيرة، مشيرًا إلى أن "إصرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على مواقفه، لن يمكِّننا من الوصول إلى مصالحة تؤدي إلى شراكة سياسية".

وأضاف الصواف في حديثه لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، أن المصالحة المراد تحقيقها تعتمد على الشراكة السياسية بوضع برنامج سياسي يواجه المرحلة القادمة، مع إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات شاملة رئاسية وتشريعية ومجلس وطني.