ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

"سمك البزرة".. أكلة الغلابا في غزة  

  • فلسطين اليوم - غزة - خـاص
  • 13:22 - 12 يونيو 2019
مشاركة

تتربع هذه الأيام أسماك السردين خاصةً ما تُعرف بـ"البزرة" على عرش سوق الأسماك، في كافة محافظات قطاع غزة، حيث باتت روائحها تنتشر في كافة بيوت المواطنين الذين وجدوا في أسعارها الزهيدة فرصة لشرائها.

وعلى الرغم من أن الجهات الرسمية غالباً ما ترفض صيد الأسماك الصغيرة "البزرة" والتي يتم اصطيادها بالشباك الضيقة، حتى يتم المحافظة على الثروة السمكية من خطر الانقراض، إلا أن الصيادين استغلوا فرصة تحديد مسافات الصيد لصيدها وبيعها.

فالاحتلال، يصر أسبوعياً على التلاعب بأرزاق الصيادين من خلال توسعة مسافة الصيد تارةً، وتقليصها تارات أخرى، الأمر الذي يمنعهم من صيد أنواع عديدة من الأسماك التي اعتاد عليها أهالي قطاع غزة.

زكريا بكر مسؤول لجان الصيادين في قطاع غزة، أوضح أن هذه الأنواع من الأسماك يتم صيدها نظراً لعدم قدرة الصياد على الدخول لمسافات كبيرة في البحر بسبب إجراءات الاحتلال، فهو مجبر على صيدها ليس إلا.

وأوضح بكر في تصريح خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن صيد هذه الأسماك فرصة جيدة للجميع ومصلحة للكل، من حيث أنها مناسبة للأسر الفقيرة التي تتمكن من اقتنائها لسعرها الزهيد، وللصياد نظراً لمحدودية الأسماك وعدم ادخال المعدات اللازم للصيد، فتبقيه على رأس عمله، وتشغل أكبر قدر من الصيادين.

وعن أسعار هذه الأنواع من الأسماك، بين أن سعرها يبلغ 10 شيكل لكل "4 كيلو" أي أن الكيلو بأقل من "3 شواكل".

أما كميات هذه الأنواع من الأسماك التي يتم صيدها، ذكر مسؤول لجان الصيادين أن معدل صيد هذه الأنواع هي 1000 طن سنوياً، حيث يكون موسمها في شهر ديسمبر ويناير وفبراير ومن شهر يونيو وحتى أغسطس.

ونظراً لهذه الأوضاع، فإن الصياد يضطر لصيد هذه الأسماك الصغيرة والتي تعرف بـ"البِزْرَة"، من خلال شباكٍ ذات عيون "فتحات" صغيرة جداً، والتي غالباً ما تمنعها الجهات الرسمية للحفاظ على الثروة السمكية.

وبسبب الظروف الاقتصادية ذاتها فيقبل على شرائها المواطنون نظراً لزهد ثمنها، ولذة طعمها حيث تطهى بطرق عدة في المطبخ الفلسطيني.

ويعاني الصيادون في قطاع غزة من وضع مأساوي نتيجة الحصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل على البحر، وتحديد مسافات الصيد، فضلاً عن عدم مقدرتهم على شراء معدات كبيرة بمبالغ طائلة تفوق قدرتهم المادية في ظل الحصار.

سمك صغير ‫(63504161)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504160)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504159)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504158)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504157)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504155)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504156)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504154)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504153)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504152)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504151)‬ ‫‬
سمك صغير ‫(63504150)‬ ‫‬