ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

كشف عورتهم

اقتحام مقر الأمن الوقائي في نابلس يشكل صدمة لقادة التنسيق الأمني

  • فلسطين اليوم - غزة-خاص
  • 18:04 - 11 يونيو 2019
مشاركة

شكل اقتحام الاحتلال الإسرائيلي لمقر الأمن الوقائي في محافظة نابلس بالضفة المحتلة، صدمة وضربة قوية لقادة الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية التي طالما تغنت بأهمية التنسيق الأمني مع قوات الاحتلال في مواجهة رجال المقاومة واحباط العمليات البطولية.

التصريحات التي أطلقها قادة السلطة الفلسطينية تكشف عورة التنسيق الأمني وتدلل على الذهول والصدمة الكبيرة التي انتابت رجال الأمن الفلسطينيين من اقتحام الاحتلال لأحد أهم مقرات الأمن التابعة للسلطة وسط الضفة المحتلة.

وكانت قوة كبيرة من جيش الاحتلال حاصرت مقر جهاز الأمن الوقائي في محافظة نابلس فجر اليوم، وأطلقت النار بكثافة تجاه ضباط ومرتبات الجهاز داخل المقر، ما أسفر عن إصابة اثنين من أفراد الأمن بجراح مختلفة.

وأكد قادة السلطة في تصريحات مختلفة، أن الاعتداء الإسرائيلي على مقر جهاز الأمن الوقائي، يحمل نذر تصعيد خطير يستهدف تقويض أهم دائم قيام الدولة الفلسطينية ويعرض الأمن الداخلي في البلاد للخطر الشديد.

محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان قال: هذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة في تمادي جيش الاحتلال تجاه أبناء شعبنا، لكن الخطير هو استهداف المقر العسكري الفلسطيني مما يشكل خطراً أهم مكونات الدولة الفلسطينية".

وتسأل المحافظ رمضان باستغراب شديد: "لماذا دخلت قوات جيش الاحتلال بدون تنسيق، نحن في وسط نابلس وليس في تل ابيب".

اما الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم قال: "اعتداء قوات الاحتلال على مقر الأمن الوقائي في مدينة نابلس صباح اليوم يحمل نذر تصعيد خطير يستهدف تقويض أهم دعائم اقامة الدولة الفلسطينية وتعريض الأمن الداخلي للخطر.

وأضاف: "لعل ما يضاعف من خطورة هذا الاعتداء أنه يأتي غداة دعوة السفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان اسرائيل لضم أجزاء من الضفة إليها".

وأشار إلى أن استمرار الاعتداء على مقرات الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية يشكل مخاطر عدة على الأمن والاستقرار في المنطقة، داعياً المجتمع الدولي للتحرك العاجل لمنع تكرار مثل تلك الاعتداءات.

فيما أكد الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اللواء عدنان الضميري، أن الأجهزة الأمنية سترد بقوة على اعتداءات الجيش الإسرائيلي على أجهزتنا الأمنية.

وأوضح الضميري، أن الدفاع والتصدي لاقتحامات جنود الاحتلال هي مهمة وطنية وواجب فلسطيني مقدس ولن نسمح بعد اليوم باقتحامات قوات الاحتلال.

وبين الضميري أن ما حدث الليلة هو اشتباه ضباط الأمن بمركبة قريبة من مقر جهاز الأمن الوقائي في مدينة نابلس، حاولوا التعرف على من بداخلها، فقام المشتبهون بإطلاق النار على ضباط الأمن الأمر الذي دفعهم للرد على ذلك لحين تدخل جيش الاحتلال بقوة كبيرة من عناصره ومحاصرة المقر، وبدأ بإطلاق النار، الأمر الذي أدى لإصابة عنصرين بجراح طفيفة".

ورغم اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على مقر جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية إلا أن قيادات السلطة لم تتفوه بكلمة واحدة ضد التنسيق الأمني مع الجيش الإسرائيلي، لكن المراسل العسكري الإسرائيلي للقناة الـ11 تسأل، هل التنسيق الأمني سيتضرر بعد حادثة نابلس؟

وأشار المراسل العسكري، إلى أن منسق أعمال المناطق وجهاز الامن العام (الشاباك) يجرون اتصالاتهم لإرضاء الفلسطينيين والحفاظ على التنسيق الامني بعد حادثة إطلاق النار في نابلس، مبيناً أن الحادث ما تزال قيد التحقيق، والجيش لم يعترف أنها قوة خاصة، أو سيارة مدنية ومن حظ الجميع انها لم تسفر عن قتلى.

وفي ذات السياق طالبت حركة "حماس"، السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني بشكل رسمي مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك على خلفية اعتداء قوات الاحتلال على مقر أمني في محافظة نابلس.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، حسام بدران "نطالب السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال بشكل رسمي، ووقف الاعتقالات السياسية، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافة من سجونها، كرد فعل أولي ومنطقي على استباحة جيش الاحتلال لمدن الضفة ومقرات السلطة الأمنية".

وأكد بدران، أن وقف التنسيق الأمني هو مقدمة ضرورية للبدء ببرنامج وطني لمواجهة الاحتلال.

الأكثر مشاهدة