ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مواقع التواصل ترفض خيانة فلسطين..#يسقط_مؤتمر_البحرين

  • فلسطين اليوم - غزة - خـاص
  • 11:56 - 11 يونيو 2019
مشاركة

تستعد الولايات المتحدة الأمريكية لبدء تنفيذ خطتها في الشرق الأوسط المعروفة بـ"صفقة القرن" والتي ستكون خطوتها الأولى عبر عقد مؤتمر البحرين، الذي يلقى رفضاً كبيراً من دول عربية وإسلامية وغربية عديدة.

وستعقد البحرين ورشة العمل الاقتصادية التي أسمتها بـ"السلام من أجل الازدهار"، في 25 و26 يونيو المقبل وتنعقد بحجة "للتشجيع على الاستثمار" في المناطق الفلسطينية.

وقد أعلن الكثيرون من العرب والمسلمين والغرب مقاطعتهم لورشة البحرين المقبلة، ودعوا لإفشاله وإسقاطه، حتى بات هاشتاغ " #يسقط_مؤتمر_البحرين متصدراً لمواقع التواصل الاجتماعي وترند عالي تحديداً على موقع "تويتر" الشهير.

كتب د.صالح النعامي:" المعلق الصهيوني سيفر بلوتسكر: مؤتمر البحرين يهدف إلى تمكين إسرائيل من ضم الضفة الغربية عبر إغواء الفلسطينيين بالمال الخليجي، لكنه سيفشل لأنه لم يحدث أن نجح المال في دفع شعوب للتنازل عن حقوقها الوطنية و الانقلاب على سردياتها القومية".

كما كتب عبد الرحمن:"# يسقط_مؤتمر_البحرين و تحي المقاومة و الجهاد... لتحير فلسطين ...كل فلسطين".

فيما كتبت وطني حبيبي: "إن كانت فلسطين لن تشارك لماذا هذا الإصرار فليسقط مؤتمر البحرين ".

فيما علق النوخذة بن فيصل:" مؤتمر مؤامرة البحرين صفقة القرن هو جزء جديد من تمثيلية الخيانة، في الماضي أوهموا الأمة أن إسرائيل في خندق والجيوش العربية في خندق. كانت تمثيلية، ومؤامرة البحرين هي توضيح لهذه التمثيلية".

وكتبت ريم:" #يسقط_مؤتمر_البحرين، تسقط صفقة القرن ، يسقط الكيان الصهيوني، يسقط جميع الخونة والمطبعين".

فيما كتب إبراهيم عبد الرازق:" مؤتمر البحرين خيانة عظمى ومن يشارك به خائن لدينه وعروبته، لن تمر صفقة القرن وسنقاومها بكل الطرق الممكنة ولن نسكت او نقف متفرجين، الشعوب العربية لديها الكثير من المقومات لإسقاط أي مؤامرة ومنها المقاطعة لمنتجات الخونة الذين يشاركون.

ملتقى البحرين كتب: "من داخل البحرين المُحتلة نجدّد دعمنا للمقاومة الشريفة في #فلسطين ولأهلنا في #الضفة و #غزة وكلّ شبر فلسطينيّ محتلّ ، ونقولها ونكرّرها بعزمِ وإرادة «لن نقبل مطلقًا بصهينة عاصمتنا #المنامة المقاومة، وسيكونُ لنا كلمة وموقف عمليّ إزاء ذلك»، وما النصرُ إلّا من عند الله.