ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

عقب التقرير الصادم.. مواقع التواصل تصدح بـ #اعدام_المشايخ_جريمة

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 15:02 - 22 مايو 2019
مشاركة

غضب عارم اجتاح نشطاء مواقع التواصل في السعودية والوطن العربي عقب تداول التقرير الخاص الذي نشره موقع "ميدل ايست آي" البريطاني، حول نية السلطات السعودية إصدار حكم بالإعدام على ثلاثة دعاة بارزين، وتنفيذ الحكم عليهم بعد انقضاء شهر رمضان.

وذكر التقرير أن الدعاة الثلاثة هم الشيخ سلمان العودة، والشيخ عوض القرني، والشيخ علي العمري. ونقل تقرير الموقع هذه المعلومات عن مصدرين حكوميين وواحد من أقارب هؤلاء الدعاة.

ودشن النشطاء وسم #اعدام_المشايخ_جريمة عقب انتشار التقرير مطالبين بالإفراج الفوري عن المشايخ الثلاثة وغيرهم من معتقلي الرأي في السعودية.

وكانت السلطات قد اعتقلت الثلاثة ضمن حملة على العلماء والدعاة وقادة الرأي في سبتمبر/أيلول 2017، وشرعت في محاكمتهم في جلسات سرية، حيث طالبت النيابة العامة بقتل الدعاة الثلاثة "تعزيرا" على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب.

وكان الموعد المقرر لأحدث جلسات محاكمتهم أمام المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض هو الأول من مايو/أيار الجاري، لكن الجلسة أرجئت بدون تحديد موعد آخر.

وقال أحد المصدرين الحكوميين للموقع "لن يتريثوا في إعدام هؤلاء الرجال فور إقرار حكم الإعدام".

وذكر المصدر الآخر أن إعدام 37 سعوديا -أغلبهم من الناشطين الشيعة في أبريل/نيسان الماضي- على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب، كان بمثابة بالون اختبار حتى تقيس السلطات شدة الإدانة الدولية.

ومضى قائلا "حين وجدوا أن رد الفعل الدولي لا يذكر، خاصة على مستوى الحكومات وقادة الدول، قرروا المضي في خطتهم لإعدام الشخصيات البارزة". وأشار موقع "ميدل إيست آي" إلى أن المصدرين تحدثا إليه شريطة عدم نشر اسميهما.

وذكر التقرير أن توقيت الإعدامات تمليه أيضا التوترات الراهنة المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران.

ونقل عن المصدر الأول قوله "لقد تشجعوا على ذلك، خاصة في ظل التوتر في الخليج في الوقت الراهن. فواشنطن تريد إرضاء السعوديين حاليا. ووفق حسابات الحكومة السعودية فإن ذلك يمكنها من القيام بالأمر والإفلات من تبعاته".

وقال فرد من عائلة أحد الدعاة الثلاثة للموقع إن "الإعدامات -إذا نُفذت- ستكون خطيرة جدا، وقد تمثل نقطة فاصلة خطيرة".

وذكّر التقرير بكلمات الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي عن الشيخ سلمان العودة، إذ قبل يومين فقط من اغتياله وتقطيع أوصاله داخل القنصلية السعودية بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تنبأ خاشقجي بإعدام العودة.

وقال خاشقجي متحدثا عن ولي العهد محمد بن سلمان "سيسحق المعارضة بأي ثمن". وأضاف "سيُعدم العودة، ليس لأنه متطرف، بل لأنه معتدل، لهذا يعتبرونه خطرا".

وتعليقا على تقرير "ميدل إيست آي"، قالت مديرة قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش سارة ليا ويتسون إن "أي إعدامات أخرى لمعارضين سياسيين هي نتيجة مباشرة للأجواء التي هيأتها إدارة ترامب، ورسالتها المتكررة: مهما ارتكبت من انتهاكات بشعة بحق شعبك، فإننا نحميك".

من جهة أخرى، قال حساب "معتقلي الرأي" السعودي على تويتر قبل ساعات من نشر تقرير "ميدل إيست آي" إنه "في ظل المماطلات في المحاكمات وفي الإفراج عن كل من الشيخ سلمان العودة والدكتور علي العمري والشيخ عوض القرني، تزداد المخاوف من أن السلطات تدبر أمرا قد يصل لحد تنفيذ الإعدام ضدهم بذريعة تلك التهم الزائفة الباطلة بأنهم إرهابيون".

وقال محامو العودة في فبراير/شباط الماضي إنهم يخشون صدور الحكم بإعدامه. وأكد المحامون مارك يونان وفرنسوا زيمراي وجيسيكا فينيل -في بيان صدر بالعاصمة الفرنسية باريس- أن محاكمة الشيخ تندرج في إطار سياسة اضطهاد قضائي تقوم بها السلطات السعودية ضد مثقفين يمارسون حقهم في حرية التعبير والرأي.

الأكثر مشاهدة