17 عاماً على إبعاد أبطال كنيسة المهد ولا أفق لحل قضيتهم

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:19 م
10 مايو 2019
مبعدو كنيسة المهد

في مثل هذا اليوم من العام 2002، كانت مدينة بيت لحم في الضفة الغربية على موعد مع تهجير قسري لأبطال فلسطينيين، لجأوا لكنيسة المهد بعد مواجهتهم للاحتلال الذي اجتاح المدينة، فمنهم من تم تهجيره قسراً لدول أوروبية وعددهم 13 فرداً و26 آخرين تم تهجيرهم إلى قطاع غزة، ليكون اليوم الجمعة هو الذكرى السابعة عشر للإبعاد.

يشار إلى أن قرار تهجيرهم، جاء بعد حصار دام 39 يوماً في الكنيسة من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، ورفضوا الاستسلام وتسليم أنفسهم للاحتلال، ونجحت الجهود التي بذلت في عهد الرئيس الراحل ياسر عرافات في ثني الاحتلال عن اعتقالهم والتوصل لاتفاق الابعاد المؤقت لسنوات، إلا أن الاحتلال حوله لاتفاق أبدي ومنع أي من المبعدين من العودة إلى أهله، حتى يومنا هذا.

وفي هذه الذكرى، أصدر مبعدو كنيسة المهد في غزة والدول الأوروبية اليوم، بياناً يستذكرون فيه ما حل بهم في مثل هذا اليوم قبل سبعة عشر عاماً. وجاء في البيان أن "الذكرى تأتي في ظل استمرار العدوان الاسرائيلي الغاشم على شعبنا، واقترافه أبشع الجرائم بحق شعبنا، من هدم للمنازل وتقطيع أوصال محافظات الضفة الفلسطينية، وتهويد القدس ومحاولة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، والاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسيحية، واستمرار سياسة الاعتقالات والزج بالآلاف من أبناء شعبنا في السجون الإسرائيلية، وصولا الى العدوان الغاشم على أهلنا في غزة قبل أسبوع، واستمرار الحصار الظالم منذ 12 عاماً مضت، أكل الاخضر واليابس في غزة، في ظل صمت عالمي مريب على ما يحدث في فلسطين من جرائم، يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي ولا يحرك هذا العالم ساكن".

وأضاف البيان: "سبعة عشر عاما على الابعاد من كنيسة المهد، وما زالت أوضاع المبعدين متردية وتزداد سوءًا بسبب عدم وجود أفق لحل القضية والعودة، فالحرمان من الأهل ومنعهم من زيارة أبنائهم المبعدين، إضافة الى أن غالبية المبعدين فقدوا أمهاتهم وآبائهم وأعز ما يملكون خلال سنوات الابعاد، إلى جانب منعهم من التحرك والسفر، وممارسة حياتهم الطبيعية بحرية، إضافةً الى فقدانهم المبعد الشهيد اللواء عبد الله داوود خلال فترة الابعاد، كل ذلك يرتقي الى جرائم يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي بحق المبعدين من كنيسة المهد، وتخالف كافة القوانين والشرائع الدولية".

ودعا المبعدون في بيان رئيس السلطة الرئيس محمود عباس إلى رفع قضايا على الاحتلال "الإسرائيلي"، بسبب انتهاكه القانون الدولي من خلال إبعادهم عن أرضهم، وكذلك ملاحقتهم في حياتهم ومنع أهاليهم من زيارتهم والاطمئنان عليهم، كحق طبيعي أقرته لهم القوانين والاتفاقيات الدولية، والضغط على هذا الاحتلال من أجل إعادة المبعدين إلى أهلهم ومدنهم في فلسطين".

كما دعا البيان منظمات الأمم المتحدة إلى التحرك لحل قضية المبعدين، مشيراً إلى أنها "لم تسعى يوماً إلى إيقاف هذه الجريمة التي قام بها الاحتلال "الإسرائيلي" منذ 17 عاماً". كما دعا البيان إلى "ترسيخ قواعد الوحدة الوطنية الفلسطينية الضمانة الوحيدة للصمود ومواجهة الاحتلال "الإسرائيلي" الذي يمعن في جرائمه ضد شعبنا ومقدساتنا".

ووفقا للتفسير الدولي فإن الإبعاد القسري يعني نقل الشخص رغماً عنه داخل أو خارج الحدود الوطنية، ويشكّل بذلك ممارسة قسرية غير قانونية للأشخاص المحميين، ويمثل انتهاكاً خطيراً وخرقاً فاضحاً لاتفاقية جنيف الرابعة، والمادة 147 منها تعتبره جريمة حرب "يحظر النقل الجبري أو الفردي للأشخاص المحميين أو نفيهم من الأراضي المحتلة إلى أراضي دولة الاحتلال أو إلى أراضي أي دولة أخرى محتلة أو غير محتلة أياً كانت دواعيه".

وكذلك المادة 49 من ذات الاتفاقية (عمليات الإبعاد الفردية أو الجماعية، بالإضافة إلى عمليات تسفير الأشخاص المحميين من الأراضي المحتلة إلى أراضي الدولة التي تحتلها أو إلى أراضي أي بلد آخر، سواء أكان محتلاً أم غير محتل، تعتبر محظورة بصرف النظر عن دوافعها).

كما عدّ قانون روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية الإبعاد جريمة حرب، وعرف الإبعاد القسري بأنه: تهجير قسري للأشخاص المعنيين عن طريق الطرد، أو غيره من أفعال الإكراه؛ كما اعتبر إبعاد جزء من سكان الأراضي المحتلة أو جميعهم، سواء داخل أراضيهم أو خارجها، على أيدي قوة الاحتلال، جريمة حرب.

كما إن المادة السابعة (د) من قانون روما أيضاً نصت على أن "الإبعاد القسري للسكان يشكّل كذلك جريمة ضد الإنسانية في حال تنفيذه على نطاق واسع أو بطريقة منظمة كجزء من سياسة حكومية".

وبالإضافة إلى ذلك كانت المادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واضحة في نصها (لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً)؛ بمعنى أن الإبعاد هو ممارسة محظورة وغير قانونية وفقاً للقانون الدولي، ولا يجوز اللجوء لممارسته، وتعتبر ممارسته أياً كانت الظروف والدوافع جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب تستوجب الملاحقة والمحاكمة الدولية.

 

اسم المبعد

مكان السكن

مكان الإبعاد

تاريخ الإبعاد

عبد الله داود محمود عبد القادر

مخيم بلاطة/ نابلس

قبرص /موريتانيا/الجزائر

10/5/2002

إبراهيم موسى عبيات

بيت لحم

قبرص/إسبانيا

10/5/2002

جهاد يوسف جعارة

مخيم العروب/ الخليل

قبرص/إيرلندا

10/5/2002

محمد سعيد عطا الله سالم

مخيم الدهيشة/ بيت لحم

قبرص/إيطاليا

10/5/2002

خالد عبد الحميد أبو نجمة

مخيم الدهيشة/ بيت لحم

قبرص/إيطاليا

10/5/2002

رامي كامل عيد الكامل

بيت لحم

قبرص/إيرلند

10/5/2002

محمد فوزي مهنا

بيت لحم

قبرص/ اليونان

10/5/2002

عنان محمد خميس

بيت لحم

قبرص/ البرتغال

10/5/2002

خليل محمد عبيد الله نواورة

بيت لحم

قبرص/ بلجيكا

10/5/2002

أحمد عليان حمامرة

حوسان/ بيت لحم

قبرص/ إسبانيا

10/5/2002

إبراهيم محمد سالم عبيات

بيت لحم

قبرص/ إيطاليا

10/5/2002

عزيز خليل محمد عبيات

بيت لحم

قبرص/ إسبانيا

10/5/2002

ممدوح إحسان محمد الورديان

بيت لحم

قبرص/ اليونان

10/5/2002

سليمان محمد عبيد الله نواورة

بيت لحم

غزة

10/5/2002

مازن طاهر حسين حسين

تعنك / جنين

غزة

10/5/2002

نادر محمد عبد العزيز أبو حمدة

الدوحة / بيت لحم

غزة

10/5/2002

مجدي عبد المعطي دعنا

بيت لحم

غزة

10/5/2002

سلطان محمود الهريمي

بيت لحم

غزة

10/5/2002

مؤيد فتحي جنازرة

بيت لحم

غزة

10/5/2002

جواد أحمد العبيات

بيت لحم

غزة

10/5/2002

رائد موسى عبيات

بيت لحم

غزة

10/5/2002

ناجي محمد سالم عبيات

بيت لحم

غزة

10/5/2002

ياسين محمد سليمان الهر يمي

بيت لحم

غزة

10/5/2002

محمد نصري خليف

بيت لحم

غزة

10/5/2002

رامي حسن شحادة

بيت لحم

غزة

10/5/2002

إياد عبد عدوي

بيت لحم

غزة

10/5/2002

علي علقم

بيت لحم

غزة

10/5/2002

فهمي محمد صالح كنعان

بيت لحم

غزة

10/5/2002

فراس محمد عودة

بيت لحم

غزة

10/5/2002

صامد مصطفى خليل العطابي

بيت لحم

غزة

10/5/2002

سامي عبد الفتاح سلهب

بيت لحم

غزة

10/5/2002

موسى أحمد شعيبات

بيت لحم

غزة

10/5/2002

جمال أحمد أبو جغليف

بيت لحم

غزة

10/5/2002

زيد محمود سالم عطا الله

مخيم الدهيشة/بيت لحم

غزة

10/5/2002

عيسى عزت أبو عاهور

بيت لحم

غزة

10/5/2002

خالد حمد الله مناصرة

بيت لحم

غزة

10/5/2002

رائد جورج شطارة

بيت لحم

غزة

10/5/2002

خالد سليمان صلاح

الخضر/ بيت لحم

غزة

10/5/2002

حاتم محمد إبراهيم حمود

بيت لحم

غزة

10/5/2002