ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

اعتقلت الشرطة التركية الاثنين ستة أشخاص بينهم عضو في حزب العدالة والتنمية الحاكم، بعد الاعتداء على زعيم المعارضة كمال كليتشدار أوغلو، كما ذكر الاعلام المحلي ومسؤولون في الحزب.

كليتشدار أوغلو (70 عاما) زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض تعرض لاعتداء الاحد في أنقرة، أثناء جنازة جندي قتل في اشتباك مع مسلحين أكراد في جنوب شرق البلاد.

ويأتي الاعتداء بعد أيام على الفوز الذي حققه حزب الشعب الجمهوري في أنقرة واسطنبول في الانتخابات المحلية في 31 آذار/مارس على حساب حزب العدالة والتنمية، في ضربة لحكم الرئيس رجب طيب اردوغان.

وأظهر تسجيل فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الناس يتدافعون حول كليتشدار اوغلو بينما كان يشق طريقه عبر الحشود. وأثار الشريط استياء، وتم تداوله تحت هاشتاغ "كليتشدار اوغلو لست وحدك".

واعتقل المشتبه به الرئيسي في وسط الأناضول واقتيد إلى تشوبوق كما ذكر تلفزيون "أن تي في" الخاص.

وكشف الحزب الحاكم لاحقا هويته وقدمه على أنه عثمان ساريغون، وقال، إنه عضو في الحزب سيواجه جلسة تأديبية ليطرد من صفوفه.

وقال المتحدث باسم حزب العدالة عمر تشيليك على تويتر "حزب العدالة والتنمية يعارض أي شكل من أشكال العنف. مبادئنا ترفض العنف. لا مجال للعنف في السياسة الديموقراطية".

وقدم خمسة موقوفين آخرين إفاداتهم في مركز شرطة تشوبوق كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.

بعد الاعتداء نقل كليتشدار اوغلو إلى منزل قريب لأسباب أمنية، ثم وضع في آلية مصفحة لمغادرة المكان كما قال الاعلام المحلي.

وأعلن كليتشدار اوغلو لمناصريه بعد الحادث أن الاعتداء يستهدف وحدة تركيا. وقال "لا احترام من قبل المعتدين للشهيد (الجندي القتيل). ليسوا مسلمين حقيقيين".

وخلال حملته الانتخابية اتهم إردوغان كليتشدار اوغلو بدعم حزب العمال الكردستاني، ونشر أشرطة فيديو لزعيم المعارضة يشارك في تجمعاته.

وفاز حزب الشعب الجمهوري الشهر الماضي برئاسة بلدية كل من انقرة واسطنبول في الانتخابات المحلية.

وحمل حزب الشعب الجمهوري وزير الداخلية سليمان حسن صويلو مسؤولية الاعتداء بعد أن طلب في 2018 من المحافظين عدم السماح لأعضاء هذا الحزب بالمشاركة في تشييع "الشهداء".