ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

العمادي يصل غزة قريباً

صحيفة : وفد فتح في القاهرة يبعث برسالة للمصريين لإيصالها لحماس خلال 24 ساعة

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 08:39 - 18 ابريل 2019
مشاركة

وصول وفد من «اللجنة المركزية لحركة فتح»، برئاسة عزام الأحمد وعضوية روحي فتوح، إلى القاهرة أمس، لنقل رسالة عبر الوسيط المصري إلى «حماس».

في هذا السياق، يقول القيادي في «فتح»، عبد الله عبد الله، لـ صحيفة «الأخبار» اللبنانية ان وفد حركته قدّم مبادرة إلى المصريين، طالباً منهم تسليمها لـ«حماس» خلال 24 ساعة.

ويوضح عبد الله أن المبادرة تتضمن استكمال تنفيذ اتفاق 2017 وصولاً إلى انتخابات تشريعية «ينتج منها تشكيل حكومة وحدة تعطي كل فصيل حجمه الذي حصل عليه في صندوق الاقتراع». ويضيف: «نأمل أن تكون المبادرة الخطوة الأخيرة، فالوقت لا يسمح بأي تلكؤ... الجانب المصري يستشعر الخطر على القضية، ونحن أخذنا المبادرة على عاتقنا».

وفي وقت متأخر أمس، صدر تعليق ضمني من «حماس» عبر عضو المكتب السياسي خليل الحية، قال فيه إنّ حركته «ليست معنية بالتمسك بالسلطة في غزة، ونحن جاهزون لتسليم كل شيء أمام وحدة وطنية على مبدأ الشراكة».

وعن أسباب هذا الحراك، ذكر مصدر مقرب من اشتية أن رئيس السلطة، محمود عباس، يريد «صيغة اتفاق مع حماس حول متطلبات المرحلة المقبلة، والخروج بتأكيد حول وحدة السلطة في الضفة والقطاع، وصولاً إلى اتفاق على برنامج سياسي يتطابق مع برنامج منظمة التحرير». وأضاف المصدر أن عباس «يريد طمأنات من حماس بشأن عدم الموافقة على أي ترتيبات في غزة لا تريدها السلطة، التي تصرّ بدورها على إيجاد دور لحكومة اشتية في غزة».

مع ذلك، يستمرّ تطبيق عدد من التفاهمات التي توصّل إليها الوفد المصري أخيراً بين «حماس» والعدو الإسرائيلي، ومن بينها تدشين خزان وقود في محطة توليد الكهرباء في غزة يكفي لمليون ليتر من «السولار» (المازوت) الاصطناعي بتمويل قطري، إضافة إلى سماح العدو بتوسعة الصيد البحري إلى 15 ميلاً بحرياً تشمل المساحة من ميناء غزة إلى جنوبي القطاع. وعلمت «الأخبار» أن السفير  القطري، محمد العمادي، سيصل غزة قريباً، لكن من دون التأكد مما إذا كان سيجلب معه أموال المنحة، مع أن أمير قطر، تميم بن حمد، «لم يمانع زيادة قيمة المنحة».

ربطاً بهذه التطورات، نقلت وكالة «رويترز» عن مصدر وصفته بالمطلع، قوله إن مستشار البيت الأبيض، جاريد كوشنر، قال إن «خطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط (صفقة القرن) ستُعلن بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية»، وانتهاء (شهر) رمضان المقبل في أوائل حزيران/ يونيو. ووفق المصدر نفسه، حثّ كوشنر مجموعة من السفراء أمس على التحلي بـ«ذهن منفتح» تجاه مقترح الرئيس دونالد ترامب، لأن «المقترح سيتطلب تنازلات من الجانبين... كوشنر قال إنه سيكون علينا جميعاً النظر في تنازلات معقولة».