ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أثارت تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس والتي تنادي إلى اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة الإسرائيلية في مرتفعات الجولان حيرة العديد من المسؤولين في واشنطن.

تصريح ترامب ليس مفاجئا، فرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يفرض ضغوطات على إدارة ترامب في الأسابيع الاخيرة من أجل إصدار تصريح كهذا، الذي يعزز حملته الانتخابية.

وكتب الرئيس الأمريكي بالأمس، تغريدةً على تويتر، قال فيها: "بعد 52 عاماً، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي".

وتوقَّع مسؤولون إسرائيليون وأمريكيون إعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بـ"السيادة الإسرائيلية" على هضبة الجولان، خلال زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو واشنطن، الأسبوع المقبل، وهو ما من شأنه أن يقدم له دَفعة قوية على أبواب الانتخابات الإسرائيلية.

ويرى مراقبون، أن الرئيس الأمريكي ترامب يحاول استمالة اللوبي اليهودي بشكل واضح في معركته القادمة بالكونغرس عقب سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب مطلع العام الجاري، ومن ثم تبدو توجُّهات إدارته في الشرق الأوسط تتماهي مع المصالح الإسرائيلية بشكل كبير، خاصة بعد إعلانه نقل سفارة واشنطن في "إسرائيل" إلى القدس، وهو الأمر الذي أغضب ملايين المسلمين والعرب في العالم.

أيضاً، يحاول ترامب حسم الملفات العالقة بالشرق الأوسط والتي تخص "إسرائيل"، في وقت يبدي فيها العرب تقبُّلاً كبيراً تجاه التطبيع الكامل مع "تل أبيب"، وهو ما يضمن له ولاء الإسرائيليين دون صدام مع العرب، بحسب مراقبين.