ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

الاحتلال الإسرائيلي يستعد لـ "الإثنين الأسود" بمساندة أمريكية

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 16:35 - 17 مارس 2019
مجلس حقوق الإنسان الدولي مجلس حقوق الإنسان الدولي
مشاركة

في خطوة غير عادية في عالم الدبلوماسية، سيشارك السفير الأمريكي لدى ألمانيا، ريتشارد غيرنيل في مظاهرة ستجري في جنيف، غداً الاثنين، ضد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وسيقود غيرنيل مظاهرة الاحتجاج في الوقت الذي سيناقش فيه المجلس مرة أخرى تبني قرارات مناهضة لإسرائيل.

ويستعد النظام السياسي الإسرائيلي والمنظمات غير الحكومية ليوم "الإثنين الأسود"، الذي من المتوقع أن يفتح أسبوعا من المناقشات، في مركزه اعتماد قرارات ضد إسرائيل في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وتنوي العديد من المنظمات غير الحكومية الاحتجاج داخل القاعة وخارجها، ضد ما تصفه بالتوجه الأحادي الجانب للمجلس.

ومن بين الذين سيشاركون، رئيس التحرير السابق للمجلة الفرنسية "شارلي إيبدو"، فيليب فال، وأعضاء في البرلمان الأوروبي، والمدير العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد، والدكتورة عينات ويلف، والعقيد البريطاني ريتشارد كامب وشخصيات أخرى.

وسيعقد المجلس يومين من المناقشات التي ستتعامل مع إسرائيل فقط، وفي قلب المناقشات، هناك اقتراح بتبني تقرير اللجنة التي فحصت أحداث حدود قطاع غزة، يوم نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى القدس.

ووفقا لموجز التقرير، لم يكن هناك أي مبرر لاستخدام الرصاص الحي الذي أطلقه جيش الاحتلال الإسرائيلي باتجاه المشاركين في مسيرات الاحتجاج في ذلك اليوم، وينبغي تسليم المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي قائمة بالإسرائيليين الذين ارتكبوا جرائم حرب.

في المجمل العام، سيتم تقديم سبعة تقارير ضد إسرائيل، مع تقرير آخر يعرض النتائج المتعلقة بالشركات والمصالح العاملة خارج الخط الأخضر (في المستوطنات).

وتقوم منظمة تسمى "UN WATCH"، إلى جانب 24 منظمة أخرى من إسرائيل والعالم، بتنظيم ما سيعتبر أكبر احتجاج على الإطلاق ضد المجلس.

وقالت هليل نوير، الأمينة العامة لمنظمة "UN WATCH": "نتوقع وصول 1000 شخص من جميع أنحاء أوروبا".

وقالت آن هرتسبرج، المستشارة القانونية لمعهد أبحاث المنظمات غير الحكومية NGO Monitor، التي ستظهر يوم الاثنين، أمام المجلس: "سنبلغ أعضاء اللجنة بالحقيقة حول الاستغلال السياسي لحقوق الإنسان."

وقال مسؤول كبير في القدس للصحيفة إن "هذا يمكن أن يتحول إلى حدث على غرار تقرير جولدستون2".