ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

مع اصطفاف آلاف الغزيين على بوابات "البريد" لاستلام مساعدات نقدية، ضمن المنحة المالية التي قدمتها دولة قطر لقطاع غزة، كتب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي سيلاً من الآراء عن إدخال المنحة عبر الأمم المتحدة؛ لاسيما بعد أن ركلتها غزة ردًا على "سلوك" الحكومة الإسرائيلية.

وأكد المغردون عبر وسم #المنحة_القطرية، أن رفض استلام المنحة القطرية حسب الشروط الجديدة وتسليمها للأمم المتحدة، يبعد الضغوط عن غزة ولا يستطيع الكيان إلزام شروط بشأن مسيرة العودة، الأمر الذي يعتبر مكسب لكل الأطراف.

وبدأت اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة بصرف مساعدة مالية بقيمة 100 دولار للأسر الفقيرة التي استفادت من المساعدات سابقاً، اليوم السبت، على أن يتم استكمال عملية الصرف لنحو 50 ألف أسرة جديدة خلال الأسبوع الجاري، ليصل عدد الأسر المستفيدة نحو 94 ألف أسرة.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" رصدت العديد من التدوينات والمنشورات على مواقع التواصل، فغرّد مأمون أبو عامر عبر حسابه على "توتير": "بشكل عام بالرغم من الأحداث اليوم في مسيرات العودة فقد كان الهدوء سيد الموقف، ومع امتناع حماس عن استقبال المنحة القطرية ، فهذا أمر جيد لأنه يفصل بين مسيرات العودة والمنحة القطرية!!."

وكتب إياد الشوربجي: "في غزة رغم الحصار الجائر والأزمات الاقتصادية الطاحنة؛ وعندما تستطلع الكثير من الناس وتحديداً المستفيدين من المنحة القطرية؛ وتجد أن معظمهم سعداء برفض المنحة طالما أنها تخضع للابتزاز الصهيوني، فنحن أمام وعي متقدم".

وغرّد معتز أحمد عبر حسابه على "تويتر": "الحالة الفلسطينية مقبلة على رياح عاتية، الله وحده يعلم ما تحبل به تلك الرياح، الحمدلله تنتهي قريبا فترة حكومته التي لم تعر غزة أي اهتمام بل رفضت الوصول لمصالحة وطنية".

وأضاف معتز: "حماس ترفض أن تكون المنحة القطرية وسيلة ابتزاز مصر، مبيناً أن مصر لن تتدخل لصالح غزة حال حدوث حرب، وغزة تفتح ذراعيها لأي احتمال".

أما المحلل السياسي حسام الدجني اعتبر أن بقاء قيمة المنحة القطرية في قطاع غزة عبر التنسيق بين قطر والأمم المتحدة خطوة تصب في صالح حركة حماس.

وأوضّح الدجني في تغريدة له عبر "تويتر"، أن المنحة القطرية ستحسّن من الواقع المعاش عبر دفع عجلة الاقتصاد وتحسين بعض القطاعات الأخرى في المقابل تتحرر حماس والفصائل من أي التزامات او تفاهمات تمارس إسرائيل عليها ابتزاز غير مقبول.

وكتب سلامة معروف عبر "تويتر" طالما تدخل المنحة القطرية ويستفيد منها عشرات آلاف الأسر فلا ضير أن نُستثنى منها كموظفين..

وبشكل ساخر غرّد أحمد المناصرة: " استفدت من المنحة القطرية بطريقة غير مباشرة، كيف؟ {سلامة طلعله 100$ وأنا هلقيت بقنع سلامة يعزمني}، لمين أقول شكراً لسلامة ولا لقطر؟!

وكتب آخر: "المانحين السامحين بمرورها.. لا تنسوا كورنيت الباص، ان الاوان لتدخل #المنحة_القطرية على فوهة البنادق ولهيب من النار، فالاحتلال الصهيوني لا يفهم الا لغة الحراب".

وكان رئيس اللجنة القطرية السفير محمد العمادي، أكد خلال مؤتمر صحفي أمس، أنّ المنحة المالية ستدخل اليوم السبت لقطاع غزة، عبر معبر بيت حانون- ايرز، وهي مخصصة لـ94 ألف أسرة محتاجة في غزة بواقع 100 دولار لكل عائلة.

وقال العمادي خلال مؤتمر صحفي أمس،: إنّ "بقية أموال المنحة القطرية الإنسانية لسكان غزة بقيمة 150 مليون دولار، سيتم توجيهها لتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة بالتنسيق مع الأمم المتحدة".

وأشار إلى أن أموال المنحة ستُخصص لتنفيذ مشاريع إنسانية سواء أكانت مشاريع لمساعدة الأسر الفقيرة أو تحسين وتطوير شبكات الكهرباء أو مشاريع تخدم قطاع الصحة، بالتعاون والتنسيق مع الأمم المتحدة.

ويشار إلى حركة "حماس" رفضت استلام المنحة القطرية، رافضةً "التلاعب والابتزاز "الإسرائيلي" بالمنحة.