ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

كشف أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني عن محاولة الأمريكيين مؤخرا فتح حوار مع طهران، مؤكدا أن التفاوض مع واشنطن مرفوض ولا معنى له.

و قال شمخاني في كلمة خلال ملتقى أمني في طهران اليوم الاثنين، إن ممثلين أمريكيين اثنين طلبا لقاءه خلال زيارته إلى أفغانستان في 26 ديسمبر الماضي، وأضاف: "التقيتهما وقالا إن أمريكا تريد التفاوض معكم، فقلت لهم إننا نرفض التفاوض معهم، لأنه لا معنى للتفاوض مع أمريكا لأنه لا يمكن الثقة بها".

ونفى المسؤول الإيراني إرسال طهران أي رسالة أو مؤشرات بشأن التفاوض مع الولايات المتحدة، في حين أن الأخيرة "بعثت رسائل إلى إيران عبر وسطاء وممثلين بشأن استعدادها للتفاوض".

وأضاف أن "الاستراتيجية الأمريكية هزمت في سوريا ووصلت إلى طريق مسدود، لذا لم يكن أمام واشنطن سوى الانسحاب"، كما أن "أمريكا منيت بالهزيمة بعد 17 عاما من حضورها في أفغانستان.. حيث لم تحقق أي إنجاز في أفغانستان سوى مضاعفة الإرهاب والمخدرات".

وأكد شمخاني أنه "لا مكان لأمريكا في منطقة الشرق الأوسط"، معتبرا أنه "في عام 2019 لن يكون أمام أمريكا وحلفائها سوى الخروج من منطقة الخليج".

وبخصوص مفاوضات إيران مع طالبان، قال إن "طالبان تسعى لتوقيع اتفاقية سلام مع الحكومة الأفغانية، ونحن نسعى لمساعدة الحكومة الأفغانية في إحلال الاستقرار في أفغانستان". واستبعد شمخاني أن يؤدي الحوار بين طهران وطالبان إلى إجراء مفاوضات مع "داعش" و"جبهة النصرة".

وقال شمخاني إن إيران "دولة قوية لدرجة أن أحدا لا يجرؤ على مهاجمتها عسكريا"، محذرا من أن "أي هجوم صغير على إيران لن يبقى صغيرا".

وحسب شمخاني، فإن إيران "لا تمتلك قوات في دول المنطقة كي تخرجها"، والوجود الإيراني في دول المنطقة "استشاري فحسب".

وجاءت تصريحات شمخاني في رد غير مباشر على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال مؤخرا إن إيران تغيرت وباتت تسحب قواتها من سوريا واليمن، وذلك على خلفية الصعوبات الداخلية، مضيفا أنه سيكون سعيدا بالتفاوض مع طهران.