شريط الأخبار

إرشادات بخصوص التعامل مع قنابل الفسفور الأبيض التي يلقيها الاحتلال على غزة

07:15 - 12 حزيران / يناير 2009

فلسطين اليوم-نابلس

قالت مديرة مركز السموم والمعلومات الدوائية التابع لجامعة النجاح في نابلس د.أنسام صوالحة، اليوم، إنه يجب اتباع عدد من الإرشادات للحد من تأثيرات القنابل الفسفورية التي تستخدمها قوات الاحتلال في عدوانها على غزة.

 

وأشارت المختصة في علم الدواء والسموم، إلى أن جلد المصاب يمتص الفسفور الذي يسبب تلف في الكبد والكلى والقلب وأعضاء أخرى في جسم الإنسان، موضحة أن هذه القنابل تستمر بالاشتعال حتى ينفذ الأكسجين في محيطها، أو تنفذ القطعة الفسفورية المشتعلة لوحدها.

 

وأوضحت أن لهذه القنابل رائحة تشبه رائحة الثوم، تؤدي إلى تهيج بالعيون والأنف مع حدوث سعال، وإذا كانت بتركيز عالٍ، فإنها قد تؤدي إلى الوفاة، مشيرة إلى أنها تسبب ألم في البطن، واصفرار بالوجه، وضعف بالعظام مع التعرض المستمر لها.

 

وبينت أنه من الضرورة بمكان عند حصول انفجار أن يستخدم المواطنون الذين يكونون داخل منازلهم قطع قماش مبللة ووضعها عند منطقة الأنف والتنفس من خلالها، إضافة إلى إزالة القطع الملتصقة على الجسم بواسطة ملقط مع استخدام كميات كبيرة من المياه خلال هذه العملية.

 

وأضافت، خلال ذلك، لا يجب على الشخص الذي يقوم بعملية الإسعاف استنشاق البخار الناتج عن عملية إزالة القطع الفسفورية الملتصقة بالجسم.

 

وأما بالنسبة للمصابين، شددت د.صوالحة على إعطائهم مسكنات للآلام، وعلاج حروقهم كما تعالج الحروق الكيماوية باستخدام مادة الكربونات لأنه ثبت أنها تخفف آثار التسمم والحروق.

 

وقالت أنه إذا دعت الحاجة فيجب إعطاء المصاب كميات من الأكسجين.

 

وتابعت: 'إذا تعرض الشخص لكتل كبيرة من القنابل الفسفورية فيجب لفه بملاءة لمنع الأكسجين من الوصول إلى الفسفور كي لا يزداد اشتعالا.'

 

وأوضحت د.صوالحة أن قنابل الفسفور الأبيض هي قنابل ذات هدفين رئيسين هما: إحداث الحروق، وتشكيل الدخان الأبيض الكثيف الساخن لحجب الرؤية عن الخصم في أرض المعركة.

 

وبينت أن كل قنبلة فسفورية تنفجر إلى عدة قنابل أخرى، كل واحدة منها قادرة على إشعال حريق، وهي تسبب حروقا من الدرجة الثانية أو الثالثة يصاحبها ألم شديد.

 

وكانت منظمات حقوقية وطبية دولية أكدت في وقت سابق أن جيش الاحتلال يستخدم في عدوانه على قطاع غزة أسلحة محرمة دوليا مثل قنابل الفسفور الأبيض الحارقة.

 

ودعت هذه المنظمات إلى معاقبة إسرائيل على ذلك، وإرسال لجان تحقيق إلى الأراضي الفلسطينية.

 

غير أن د.صوالحة قالت، إنه لغاية الآن لا يمكن التكهن بالنسبة لتأثيرات هذه القنابل بعيدة المدى، فيما إذا كانت تؤدي إلى حدوث أمراض سرطانات، أو تسبب أمراض معينة أخرى.

 

وبخصوص تأثيرات هذه القنابل على البيئة، لفتت د.صوالحة إلى أنها تحدث تلوثا بالمياه والهواء والتربة.

 

وثمة شكوك أيضا أن جيش الاحتلال ربما يستخدم أيضا أسلحة أخرى مثل (DIME) وهي متفجرات كثيفة خاملة كما تفيد بعض المعلومات.

 

وأوضحت صوالحة أن هذه المتفجرات مصنوعة من مادة التنجستون التي تحدث انفجارات في مساحة لا يتعدى قطرها 10 م، ومن يتعرض لها يتقطع إلى عدة أجزاء، وهي أيضا تؤدي إلى حدوث أمراض السرطان.

 

وقال أطباء من داخل قطاع غزة، إن جيش الاحتلال يستخدم قنابل تؤدي لتفحم الجثث دون احتراقها، وقنابل تؤدي إلى حدوث نزيف داخل الجسم.

 

ودعا مركز السموم في جامعة النجاح الوطنية جمهور المواطنين إلى الاتصال على الرقم المجاني 1800500000 الذي يعمل على مدار 24 ساعة، للاستفسار حول الإرشادات الخاصة بالوقاية من هذه القنابل.

 

 

انشر عبر