ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

نفذ الشهيد محمد طارق دار يوسف من قرية كوبر شمال رام الله، مساء أمس الخميس، عملية طعن في مستوطنة آدم، أدت لإصابة 3 "إسرائيليين"، اثنين منهم بحالة حرجة.

وقبل ساعة من استشهاده، كتب الشهيد محمد دار يوسف منشوراً عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حيث طالب بالثورة على جرائم الاحتلال.

إليك نص ما كتبه الشهيد:

بعد كل هذا الظلم الذي تعرض له الفلسطينيون من قتل وتهجير وسلب الأراضي بالقوة ولا زال هذا الظلم قائم والشعب الفلسطيني صامت لا يحرك ساكنا ومنهم يملك السلاح وهو جالس يشاهد في المذابح هذا هو الخائن بحد ذاته.

يا من تملك السلاح ويا من تملك الرصاص تذكر أن هناك عدو لتضع رصاصاتك في جسده لا في جسد شعبك، تذكر أن الاطفال في غزة يعانون أشد المعاناة ونسائه ورجالهم لكي يحموا عرضهم لكي يرفعوا صوتهم كل التحية والمجد لمن دافع عن شعبه لمن حما عرضه يقف الوطن إجلالاً لكم يا أبطال، ولمن خان وطنه وباع أرضه فلتسقطوا يا جبناء بعتم دم شهدائكم الا تخجلوا على أنفسكم، شعبكم في غزة والقدس يقاوم وانتم ماذا فعلتم تحاولون إسكات هذه المقاومة لقد حان وقت وعيكم لقد حان وقت الثورة الكبرى، ثوروا فلن تخسروا سوا القيد والخيمة لترسموا وطنكم بدمائكم ايها الشرفاء لتعيدوا غزة المسلمين ومجدهم لتبعدوا ظلم اليهود عن شعبكم ألم يأتي وقت هذه الثورة

اللهم اعف عن تقصيرنا تجاه الأقصى والمظلومين.

وصية الشهيد