ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

حالة طوارئ وتأجيل للزيارات والولائم في البيوت الغزية!

  • فلسطين اليوم - غزة-خاص
  • 18:11 - 22 مايو 2018
البيوت الغزية صورة من جوجل تعبيرية البيوت الغزية صورة من جوجل تعبيرية
مشاركة

أعلنت الأمهات الفلسطينيات حالة الطوارئ، وتأجيل زيارات الأقارب، وتأجيل موعد الولائم حتى الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل وذلك؛ لتهيئة الأجواء لأبنائهم/ن المقبلين خلال الأيام القادمة على تقديم الامتحانات النهائية للثانوية العامة "الانجاز".

وتتزامن امتحانات الثانوية العامة هذا العام مع نهاية العشرة الأوائل من شهر رمضان حيث تكثر العزائم والولائم الرمضانية في الثلثين الأخيرين من الشهر الفضيل بين العائلات الفلسطينية، كما أنها تتزامن مع تفاقم أزمة التيار الكهربائي التي أصبحت 4 ساعات وصل فقط مقابل 16 ساعة قطع.

"أُم أحمد" قالت: "أحاول قدر الإمكان تهيئة الظروف لأحمد حتى يدرس بشكل جيد ويرفع رؤوسنا عالية أمام الجميع، فهذه الامتحانات ثمرة 12 عاماً من الدراسة وهي مصيرية وتحدد المرحلة المقبلة التي سيسلكها".

وتشعر أم أحمد بالحيرة لأن تقديم الامتحانات يتزامن مع شهر رمضان حيث الولائم المفضلة وجلسات السمر مع العائلة والأصدقاء والأحباب، قائلة: "سأحاول قدر المستطاع أن أهيئ الأجواء كي يبقى أحمد مركزاً في دراسته.

فيما عبرت "أم مهند" عن غضبها لزيارة ابنتيها وأطفالهن إلى منزلها في ظل تواجد نجلها "محمد" الذي ينهمك في الدراسة منذ ساعات الفجر الأولى استعدادا للامتحانات النهائية "للانجاز"، قائلة: "كل واحدة من البنات معها 4 أطفال يجلسون في البيت، ويبدأون السمر والضحكات والمناكفات بين الصغار وأخيهم يجلس في غرفته مشتتاً بين ما يجري في البيت وما بين يديه من صفحات يحاول حفظها أو فهمها".

وحاولت أم مهند الايماء لبناتها في أكثر من مناسبة بعدم المجيء إلى منزلها خلال الأيام القادمة حتى انتهاء موعد تقديم امتحانات الثانوية العامة، إلا أن بناتها لا يرغبن في الاستماع لها باعتبار أنهن لا يشكلن عبئاً على اخيهن خاصة وأنه من المتفوقين.

وشاركت "أم جهاد" سابقتها بضرورة تأجيل زيارات الأهل حتى إشعار أخر، وتخصيص الساعات والأيام القادمة للعبادة والذكر لأننا في شهر رمضان الفضيل وعدم ازعاج طلبة الثانوية العامة.

وتقول "أم جهاد" لمراسلنا: "ابني ياسر يدرس في الثانوية العامة وأحاول قدر المستطاع تهيئة الأجواء له من خلال توفير الراحة وعدم ازعاجه خاصة من اخوته الصغار، فكيف حال وجود أطفال خواته"، مشيرة إلى أنها تشعر بضيق من بناتها لكن لا تظهر ذلك الضيق أمامهن خشية من "زعل البنات" وأزواجهن.

وتُشير إلى أنها أجلت إقامة وليمة لبناتها وأزواجهن حتى نهاية شهر رمضان المبارك، بهدف مساعدة نجلها ياسر في الدراسة الهادئة خلال الأيام القادمة.

المرشد التربوي عبد السلام عادل أكد أن الأيام الحالية والقادمة مصيرية في الاستعداد الممتاز لطلبة الثانوية العامة لذلك؛ هناك أولويات على ولي الأمر أن يقوم بها لتهيئة الأجواء لمراجعة الطالب لدروسه.

وقال عادل لمراسلنا: "الأيام القادمة تحتاج من الأهل أكثر حكمة وحذر من ذي قبل في التعامل مع طالب الثانوية العامة لأن الإصرار على دفع الطالب للدراسة من ولي الامر قد يزيد من هاجس الخوف والتوتر والقلق الذي يشعر به الطالب أصلاً مما يجعله مشتتاً في أفكاره ودراسته".

وأضاف: "يجب على ولي الأمر أن يتعامل مع الطالب بشكل مرن ويخفف الأعباء على الطالب بتقليل الضغط عليه سواء بالسؤال عن دراسته وعن الوقت الذي يضيعه أو بدفعه للدراسة بشكل متكرر أو بدفع أصدقائه للحدث معه من أجل الدراسة".

وفيما يتعلق بجلسات السمر والولائم قال عادل: "الطالب يحتاج إلى وقت للترفيه وتغير الجو ولا مشكلة في الجلوس بالجلسات العائلة أو مشاهدة التلفاز والبرامج الدينية والترفيهية بشرط أن تكون تلك الفترة بقدر محدد ليستعيد الطالب تركيزه من جديد".

وأشار إلى ضرورة التقليل من زيارات الأهل والأصدقاء في شهر رمضان للمنازل التي يقدم أبنائها امتحانات الثانوية العامة لمساعدة الطالب في الاستمرار في مراجعة الدروس.

 

نصائح وإرشادات..

وتقدم وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية" بعض النصائح والإرشادات التي تساعد الطلبة في المراجعة النهائية الجيدة ومقاومة النسيان بشكل مريح وسريع قبل تأدية الامتحان.

ومن هذه النصائح :-

1- احرص على أن تكون متوضئا عند المذاكرة حتى لا يقترب منك الشيطان فيوسوس لك أو يشغلك .

2- ابدأ المذاكرة ببسم الله .

3- اقرأ ما تيسر لك من القران الكريم وأكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فان لهما تأثيرا كبيرا في المساعدة على المذاكرة والفهم والتحصيل.

4- احرص على استغلال أفضل وقت للمذاكرة وهو : بعد صلاة الفجر وبعد صلاة العصر وتجنب النوم فيهما ، فان المخ يكون في قمة نشاطه وعلى أتم استعداد للتحصيل.

5- لا تكثر من النوم ولا السهر ونم من ست إلى ثمان ساعات يوميا، وحاول أن تنام ليلة الامتحان حتى تأخذ قسطا من الراحة قبل تأدية الامتحان ، فان عملية حفظ المعلومات في الذاكرة تتم وأنت نائم.

6- ابدأ المذاكرة بهذا الدعاء :"اللهم إني أسالك فهم النبيين وحفظ المرسلين اللهم اجعل ألسنتنا عامرة بذكرك وقلوبنا بخشيتك انك على ما تشاء قدير وحسبنا الله ونعم الوكيل".

7- عند بدء المذاكرة ابدأ بالمواد التي تراها مناسبة ومحببة لك سواء كانت سهلة أم صعبة .

8- عند المذاكرة لا بد من التركيز على فهم المادة بدلا من حفظها فقط فان الفهم مقاوم للنسيان.

9- قسم الموضوع المراد دراسته إلى عناوين رئيسية ونقاط فرعية فان ذلك يساعد على الفهم والحفظ بسرعة.

10- تلخيص الموضوعات من الوسائل التي تجعل المادة الدراسية تأخذ حيزا صغيرا في الذاكرة فيسهل استرجاعها بسرعة ولا يزدحم المخ بكم هائل من المعلومات.

11- استخدم الذاكرة الحسية أثناء المذاكرة كالسمع والبصر وحركة اليدين والرأس كأن يقرا الطالب الموضوع بصوت عال أو يستمع إلى شرح للمادة من شريط أو يلخص الموضوع كما قلنا سابقا بخط يده أو يستعين بالصور والإشكال وغير ذلك، فان ذلك مفيد لتثبيت المعلومات.

12- راجع المادة بموضوعاتها وكررها من وقت لأخر حتى لا تنسى بسرعة.

13- لا تستمر في المذاكرة لفترة طويلة متصلة بل خذ قسطا من الراحة بين كل مادة وأخرى.

14- اختم المذاكرة بهذا الدعاء المبارك : اللهم إني استودعك ما قرأتُ وما فهمتُ فرده لي عند حاجتي إليه انك على ما تشاء قدير وحسبنا الله ونعم الوكيل.

15- عليك بصلاة ركعتين قضاء الحاجة في يوم الامتحان أو ليلته وان تدعو فيهما أن يسهل الله تعالى لك الامتحان وان يوفقك فيه للصواب ، واقرأ بعض الأذكار كأية الكرسي والإخلاص والمعوذتين ..

16- إذا نسيت شيئا من الإجابة وأنت في الامتحان فكن هادئ البال مطمئن النفس وأكثر من ذكر الله تعالى والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وردد قول : اللهم ذكرني بما نسيت".

17- لا تتسرع في الإجابة على الأسئلة واقرأ الأسئلة بتمعن وافهمها جيدا فان فهم السؤال نصف الإجابة ثم ابدأ بالإجابة على الأسئلة السهلة أو التي تكون واثقا من إجاباتها ثم التي تليها وهكذا.

18- لا تترك شيئا من الأسئلة دون الإجابة عليه ونظم ورقة إجابتك فان التنظيم والترتيب عنوان لك.

19- لا تنس مراجعة إجاباتك بعد الانتهاء من الحل ولا تسرع في الخروج من الامتحان دون التأكد من إجاباتك.

20- وقبل ذلك كله اجعل صلتك بالله وثقتك فيه قوية دائما وأحسن إلى والديك واطلب منهما الدعاء.

يُشار إلى أن 76811 طالب وطالبة سيتوجهون يوم السبت 26/5/2018 إلى قاعات امتحان الثانوية العامة "الإنجاز" للعام 2018 في دورته الأولى "دورة مروان شرف" في المحافظات الشمالية والجنوبية؛ منهم حوالي 42% في المحافظات الجنوبية وحوالي 48% في المحافظات الشمالية، موزعين على 9 فروع أساسية؛ يتضمن بعضها مسارات تطبيقية؛ حيث ينظم الامتحان في (656) قاعة بضمنها القاعات الثلاث التابعة للمدارس الفلسطينية خارج الوطن في كل من قطر ورومانيا وبلغاريا، مشيرةً إلى أن ما يقرب من 21 ألف سيعملون في الامتحان ما بين مراقبين ومصححين، علماً أن التقدم لهذا الامتحان سيكون وفق المنهاج القديم للمرة الأخيرة.

وأوضحت لجنة الامتحانات العامة في وزارة التربية والتعليم العالي في بيان صحفي، أن أعداد المتقدمين زادت عن العام الماضي بنسبة بلغت (6.6 %). كما أشارت إلى أن المتقدمين يتوزعون على النحو الآتي:

51447 طالباً/ة في الفرع الأدبي، و18937 طالباً/ة في الفرع العلمي، و3279 طالباً/ة في فرع الريادة والأعمال، و40 طالبا/ة في فرع التكنولوجيا الذي يعقد لأول مرة بدءاً بمديرية القدس، بينما يتقدم للامتحان 3108 طالب/ة في الفروع المهنية المختلفة (الزراعي، والصناعي، والفندقي، والاقتصاد المنزلي والتطبيقي).