ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

أصاب 9 بشكل متعمدة

دعم الصحفيين: الاحتلال يشن حرباً ممنهجة بحق الصحفيين

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 13:29 - 14 مايو 2018
تغطية مسيرة العودة من قبل الصحفيين.JPG تغطية مسيرة العودة من قبل الصحفيين.JPG
مشاركة

استنكرت لجنة دعم الصحفيين اليوم الاثنين، استمرار الاحتلال "الاسرائيلي " في استهداف الطواقم الصحفية العاملة في قطاع غزة والتي تشير إلى أن قوات الاحتلال لديها النية وبقرار من أعلى مستوى سياسي وأمني، باستهداف الصحفيين ما أدى اليوم إلى إصابة (8) صحفيين حتى اللحظة.

وأوضحت اللجنة، أن الصحفيين أصيبوا بالرصاص الحي وشظايا الرصاص المتفجر وغالبيتهم بالقدم وقنابل الغاز، حيث أطلقت قوات الاحتلال بشكل متعمد في الأماكن التي تواجدت بها الطواقم الإعلامية العاملة في المحطات المحلية والعربية والدولية .

وحسب الإفادات التي وصلت للجنة دعم الصحفيين، فقد أصيب مصور التلفزيون الجزائري عمر حمدان برصاص قناصة الاحتلال بالساق شرق قطاع غزة، والصحفي فرحان هاشم أبو حدايد 26 عام  من صفد برس، بطلق ناري في الساق الأيسر في رفح، و الصحفي محمد أبو دحروج برصاص الاحتلال شرق غزة، والصحفي أحمد زقوت يعمل في وكالة رويترز بشظايا طلق ناري بالقدم، والصحفي محمد دويك  مراسل وكالة اتحاد برس شظايا طلق متفجر غزة، و الصحفي عبد الله الشوربجي بطلق ناري في القدم في مخيم العودة ( بوابة أبو ريدة ) شرق خزاعة، والمصور اشرف شامية بالاختناق، و مصور صحيفة فلسطين ياسر قديح  شرق خانيونس جنوب قطاع غزة والذي كان قد أصيب يوم الجمعة الماضية كما أصيب مصور وكالة فلسطين اليوم داوود أبو الكاس بشظايا في يده.

ووفقاً للجنة، فقد استهدفت قوات الاحتلال سيارات الصحافة المتواجدة في منطقة مخيمات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة بقنابل الغاز، حيث تعرض طاقم قناة الأقصى للاختناق شرق جباليا.

واستنكرت اللجنة الجرائم الاحتلالية بحق الصحفيين، محملة دولة الاحتلال "الاسرائيلي" المسؤولية الكاملة عن الاستمرار في مسلسل استهداف الصحفيين، وطالبت الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وكافة المنظمات والاتحادات الصحفية الدولية والعربية الى استنكار هذه الجرائم.

وجددت اللجنة، مطالبتها لمسؤولي الاتحاد الدولي للصحفيين المجتمعين الآن إلى اتخاذ قرار عاجل بإرسال لجنة تقصى حقائق الى قطاع غزة ، للكشف عن جرائم الاحتلال "الاسرائيلي" والتي تصاعدت بشكل خطير وفي اطار سياسة ممنهجة وارهاب دولة في التعرض للصحفيين من قبل سلطات الاحتلال.

كما طالبت الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية إلى الخروج عن صمتها وتوفير حماية حقيقية للصحفيين في دولة فلسطين، مثمنة دور الصحفيين في مواصلة جهودها من أجل ملاحقة قادة الاحتلال عن الجرائم التي يتعرض لها الزملاء الصحفيون في فلسطين.