ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

يوجد طريق آخر -معاريف

  • فلسطين اليوم
  • 11:08 - 24 ديسمبر 2017
مشاركة

بقلم: ينيف ساغي

مدير عام جفعات حبيبا – المركز لمجتمع مشترك في اسرائيل

(المضمون: المجتمع العربي بحاجة الى خطاب آخر ومبادرات تحث الحياة المشتركة وليس التعميمات العنصرية. توصيات بالحياة المشتركة رفعت الى الكنيست يمكنها أن تحدث الفرق - المصدر).

 

مؤخرا فقط سمعنا النقد والغضب المبررين اللذين انطلقا في اعقاب هجمة وزير الدفاع افيغدور ليبرمان ووزير التعليم نفتالي بينيت على سكان وادي عارة. وبالذات في فترة حساسة جدا من ناحية سياسية وأمنية، فان التوقع هو أن يترصفوا بشكل مختلف تجاه المجتمع العربي في اسرائيل وألا ينظروا فقط الى جمهورهم الانتخابي وصناديق الاقتراع المقتربة.

 

في تناقض تام مع الاقوال، عرضت الاسبوع الماضي في الكنيست « خريطة طريق الى مجتمع مشترك »، هذه الخطة التي كتبت بمساعدة 70 خبيرا وباحثا يمثلون الاختلافات والتنوعات في المجتمع الاسرائيلي، تلخص عملية كتابة وشراكة عامة تمتد لسنة ونصف السنة، رفعت في نهايتها الى الكنيست 25 توصية محددة للتنفيذ من اجل الدفع الى الامام بحياة مشتركة منذ الغد. فقد عملت مجموعة الخبراء على التوصيات المتعلقة بخمسة مجالات ذات صلة: التعليم، التنمية الاقتصادية، الادارة وقدرة الحكم، الاراضي والتمثيل الاجتماعي واجراءات رأب الصدع. هكذا فانه بدلا من اقتراح استمرار الوضع الراهن الاشكالي والتمييزي بيننا وبين العرب، فانه ممكن اقتراح اتجاهات اخرى جديدة تسمح للمجتمع العربي في اسرائيل بالشراكة الكاملة في عملية اتخاذ القرارات والتمثيل السياسي والمهني الكامل.

 

فمثلا، في مجال الحكومة والاقتصاد ينبغي زيادة قدرة وصول المستثمرين العرب الى الأدوات المالية في البنوك وفي الهيئات المالية الاخرى؛ خلق منصات للتعاون بين الحكم المحلي والقطاع الثالث في المواضيع الخاصة بالمجتمع العربي؛ تشجيع مشاريع اقتصادية بين القطاع التجاري والسلطات العربية المحلية. وفي مجال الاراضي، موضع الخلاف، التوصية بتخصيص اراض للمخططات الهيكلية ومبادرات بهدف بناء أحياء كبيرة بحجم عشرات آلاف الشقق في البلدات العربية. في المدن المختلطة، حيث يسكن أكثر من 3 آلاف عربي، توفر السلطة المحلية اراض عامة مثل الشروط القائمة في الأحياء اليهودية، وتدفع الى الامام بناء مؤسسات تعليم ومؤسسات ثقافية