ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

لإسقاط قرار ترامب

الشيخ عزام: مطلوب تصاعد أعمال الانتفاضة واستمرار الحراك العربي والإسلامي

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 13:44 - 20 ديسمبر 2017
عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام
مشاركة

شدَّدَ عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، نافذ عزام، على ضرورة تصاعد الانتفاضة والحِراك الشعبي على المستوى الفلسطيني والعربي والإسلامي؛ لمواجهة وإسقاط قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس المحتلة.

وأكَّد الشيخ عزام في تصريحٍ لـ« فلسطين اليوم » أن اسقاط قرار ترامب « الخطير » المتعلق بالقدس المحتلة، يتطلب جُملة من الإجراءات على جميع المستوى الفلسطيني والعربي والإسلامي، أولها الاستمرار في الانتفاضة والحراك المتعاظم، ودعم « الانتفاضة » التي تُعبر عن تمسك شعبنا بثوابته.

وأوضح عزام أن المطلوب على المستوى الفلسطيني لإسقاط القرار « الخطير » ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، مشيراً إلى أنه مطلوب من الامة العربية والإسلامية الاستمرار في الحراك ودعم القدس بكل السُبل، إضافة لاتخاذ قرارات حازمة من قبل الحكومات العربية والإسلامية ضد الولايات المتحدة و« إسرائيل ».

وقال: إن قرار ترامب يمثّل إهانة لكل عربي والمطلوب موقف جاد وسريع من كل الشعوب والدول العربية والإسلامية، وصولاً لإسقاط القرار الظالم.

وفيما يتعلق بالتحركات الدولية، قال :« إن التحركات الدولية مهمة، ووجود موقف دولي داعم للشعب الفلسطيني أمرٌ مهم، وقد تبدى ذلك بمناسبات عديدة، وتحديداً بعد قرار ترامب »، مضيفاً « النقاشات التي تلت قرار ترامب في أروقة الأمم المتحدة أكدت وقوف العالم في جانب والولايات المتحدة في جانبٍ آخر وظهرت عزلتها جلية بموقفها الظالم ».

وتابع: « المواقف الدولية والأممية مهمة في دعم قضيتنا، ومهمة لزيادة عزلة الولايات المتحدة وإسرائيل »، مشدداً على « أن الأولوية هي للموقف الفلسطيني الداخلي، والتعويل وعلى الموقف العربي والإسلامي، الذي يجب أن يكون أكثر دعماً للفلسطينيين في مواجهة الاحتلال والقرارات الظالمة ».

وذكر أن « الانتفاضة هي تعبير واضح وصريح عن غضب الشعب الفلسطيني، ورفضه للخضوع والاستسلام »، لافتاً إلى الانتفاضة ترسل رسالة للعالم أجمع وخاصة للولايات المتحدة و« إسرائيل » أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه، وأنه لن يتنازل عنها مهما كلفه ذلك من ثمن.

وذكر أن الانتفاضة أحيت العلاقة بين القضية الفلسطينية والعرب والمسلمين والأنصار والمتعاطفين مع فلسطين، وأعادتها لصدارة المشهد الدولي والعربي والإسلامي.

وعن مواقف السلطة التي أعقبت قرار ترامب، قال: الخطوات التي قامت بها السلطة بعد قرار ترامب غير كافية، ويجب أن تكون هناك فعالية أكثر لمواقف السلطة، وعليها أن تكون أكثر حزمًا، خاصةً فيما يتعلق باتفاقية (أوسلو)، والتنسيق الامني مع (إسرائيل)، وبالعلاقة مع الولايات المتحدة« .

وعن مخاوف الالتفاف على الانتفاضة والحراك العربي والإسلامي، من خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس للمنطقة -أُجلت إلى شهر يناير/2018- أو من قبل أطرافٍ أخرى، قال »نحن نأمل أن لا يتم الالتفاف على الغضب الشعبي الفلسطيني والعربي والإسلامي، ونراهن أن تلك الجماهير تمتلك رصيداً كافياً من الخبرة، تجنبها محاولات تكريس الامر الواقع« .

وتشهد المدن الفلسطينية مظاهرات ومواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بالتزامن مع احتجاجات عربية وإسلامية وعالمية احتجاجاً على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر الجاري، الاعتراف بالقدس عاصمةً للكيان الإسرائيلي، ونقل سفارة بلاده من »تل أبيب" إلى المدينة المحتلة.