ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مصطلح التمكين هلامي

قيادي فتحاوي: على الحكومة رفع العقوبات عن غزة أو تستقيل

  • فلسطين اليوم - غزة - متابعة
  • 19:24 - 26 نوفمبر 2017
مشاركة

دعا القيادي بحركة فتح، ديميتري دلياني حكومة التوافق للقيام بمسؤولياتها تجاه قطاع غزة، و رفع الإجراءات العقابية عنه فوراً، أو أن تستقيل.

و أوضح دلياني في تصريح متلفز مساء اليوم الأحد بأن مصطلح التمكين الذي تتحدث عنه الحكومة مصطلح « هلامي » لا يعني شيئاً يستخدمه صاحبه كدرع واقي عندما يعجز عن القيام بعمله.

و في إشارة الى تصريحات سابقة لأعضاء اللجنة المركزية بحركة فتح، حسين الشيخ و عزام الأحمد حول تمكين الحكومة قال دلياني بأن الحكومة هي التي تريد التمكين، و ليس حركة فتح، لأن حكومة التوافق لا تتبع لحركة فتح، بل تتبع للرئيس الذي صدف بأنه من حركة فتح، و أن ذلك لا يعني أن تُقحم فتح نفسها في عمل الحكومة.

و أكد دلياني في سياق حديثه أنه لا يوجد فتحاوي لا يريد رفع العقوبات عن قطاع غزة، لافتاً الى أن إجراءات عباس العقابية ضد قطاع غزة تطال الفتحاوي و الحمساوي و الجبهة و كافة أبناء شعبنا، و كان يجب أن تُرفع منذ أن حلت حماس اللجنة الإدارية.

و أوضح بأن الوزراء توجهوا الى وزاراتهم و استلموها، حيث أعلن الوزراء أنهم تسلموا، فإذا عجزوا عن عملهم و لم يتمكنوا فعليهم الاستقالة.

و دعا دلياني الحكومة لأن تستلم مسؤولياتها في قطاع غزة، و دفع رواتب موظفيها كإخوانهم في الضفة، لافتاً الى أن على الحكومة واجب تجاه المواطن الذي تستمد منه شرعيتها، أما إذا لم تتمكن فلتستقيل.

و تابع قائلاً: « لا نقبل بأن يتمتع سكان الضفة الغربية بالكهرباء 24 ساعة، و يحرم منها سكان غزة، و لا مبرر لأن يكون مستوى المعيشة في الضفة أعلى منه في قطاع غزة، و غير مقبول أن يتلقى الموظف في الضفة راتبه، و يحرم من ذلك سكان غزة ».

و شدد دلياني على أن الشعب هو من يحكم نفسه و أن الحكومة وجدت لخدمته.

« المواد التي تدخل قطاع غزة من الموانئ الاسرائيلية تؤخذ جماركها للضفة الغربية، و أن الحديث عن عدم وجود جباية غير صحيح، و لا يعقل أن تبقى العقوبات على قطاع غزة من أجل شكلية هنا أو هناك »، قال دلياني.

و كان عضو اللجنة المركزية لحركة « فتح »، ورئيس هيئة الشؤون المدنية، حسين الشيخ قال بأن الحكومة لم تتجاوز الـ 5% من مرحلة مباشرة عملها وتمكينها في قطاع غزة، مضيفاً « البعض حاول أن ينتقل من مربع المصالحة إلى مربعات أخرى والسير البطيء بإنجاز سريع أفضل من سير سريع يقود لفشل، وحسب الاتفاق المفروض أن تنجز المرحلة الأولى في 1 كانون الاول/ديسمبر المقبل ».

و من جانبه طالب عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، في تصريح له مساء اليوم الأحد حركة حماس بتسريح موظفيها و إعادتهم للبيت قائلاً: « إن على حماس أن تقول لموظفيها روحو ع بيتكم وتقول للحكومة تفضلي استلمي ».