ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

وقعتها الجهاد الإسلامي بتحفظ

مذكرة للمجتمعين في القاهرة للمطالبة بإنجاز عملي للمصالحة

  • فلسطين اليوم - خاص- رام الله
  • 11:54 - 18 نوفمبر 2017
المصالحة الفلسطينية المصالحة الفلسطينية
مشاركة

أصدرت القوى والفصائل الإسلامية والوطنية ومؤسسات المجتمع المدني في مدينة رام الله اليوم السبت، مذكرة سياسية توجهت بها إلى الى اجتماع الحوار الوطني في القاهرة المقرر يوم 21 تشرين الثاني، مطالبين بضرورة العمل الجاد على تطبيق اتفاق المصالحة.

وبحسب المذكرة فقد طالب الموقعين عليها بالعمل الفوري لإنجاز الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية بشكل فوري تعالج كافة الملفات بروح الوحدة والمسؤولية الوطنية، وتضع على رأس أولوياتها وقف كل أشكال المساس بالحريات العامة.

وطالبت المذكرة بتحديد جدول زمني بما لا يتجاوز ستة أشهر لإجراء انتخابات شاملة تشريعية ورئاسية وللمجلس الوطني وفق قانون ديمقراطي عصري يكرس الوحدة الوطنية والتعددية ويوفر ضماناتها عبر اعتماد نظام التمثيل النسبي الكامل الذي يعطي لكل ذي حق حقه من جهة ويكرس الوحدة والهوية الوطنية من جهة اخرى.

وأكدت المذكرة على ضرورة المباشرة بحوار وطني شامل، بمشاركة جميع القوي السياسية والاجتماعية سيما القيادات الشبابية والنسوية والنقابية والشخصيات الوطنية، يهدف إلى القيام بمراجعة سياسية للمرحلة الماضية منذ اوسلو وحتى الان، وبلورة استراتيجية عمل نضالية بديلة موحدة واستئناف اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها هذه القوى بالتوازي ما بين رام الله و القطاع، ووقع على المذكرة كل من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وطنيون لإنهاء الانقسام، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الهيئة العليا لشؤون العشائر، حزب الشعب الفلسطيني، طاقم شؤون المرأة، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني – فدا، مركز شؤون المرأة، المبادرة الوطنية الفلسطينية، المجلس الوطني للشباب الفلسطيني، الاتحاد العام للهيئات الشبابية، شبكة المنظمات الاهلية،  الحراك الشعبي الشبابي، بالإضافة إلى حركة الجهاد الإسلامي التي وقعت على المذكرة بتحفظ.

وجاء في تحفظ هذه الجهاد الإسلامي على حصر المقاومة بالشعبية فقط، وقال ممثل الجهاد إن الحركة تؤمن بالمقاومة مطلقة وشاملة والمقاومة الشعبية جزء منها والمقاومة لا حصر لأشكالها من الرصاصة حتى ما يمكن ان نصل اليه   والمقاومة مطلقة وليست مقصورة على شكل ما بل بكل ما يمكن الوصول اليه.

وتحفظت الحركة أيضا على « حصر فلسطين بالضفة والقطاع » وقالت: « فلسطين التي نؤمن بها ونسعى بإذن الله لتحريرها فهي بحدودها التاريخية الواضحة والمعلومة للجميع ودحر الاحتلال لدينا واضح وثابت من ثوابتنا عن كل فلسطين ولا تفريط ابدا بجزء من ترابها الطاهر المروي بدم الشهداء ».

وفيما يلي المذكرة بالكامل

مذكرة سياسية الى اجتماع الحوار الوطني في القاهرة يوم 21 تشرين الثاني 2017

ايها الاخوة والرفاق الاعزاء

وانتم تجتمعون في القاهرة برعاية كريمة من جمهورية مصر العربية ، بعد ستة اسابيع من اعلان الاتفاق  في القاهرة 12- 10-2017 بين حركتي فتح و حماس،  والمباشرة بخطوات تنفيذه على الارض  في هدي اتفاق المصالحة في القاهرة ايار 2011، بكل الآمال التي تضمنها هذا الاتفاق ، وما رافقها ويرافقها من محاذير ومن ثغرات وعقبات ، مؤكدين على الاهمية الكبرى لاجتماعكم ليتحول الى محطة نوعية وجدية لإنهاء الانقسام واستعادة مكانة منظمة التحرير و الوحدة الوطنية وعدم التراجع عنها تحت اي من الظروف، وهي مهمة تاريخية انتظرها شعبنا وعول عليها الكثير ، باعتبارها حبل الانقاذ في مجابهة التحديات الكبرى والتي يقف على رأسها دحر الاحتلال والاستيطان وتحرير الاسرى والظفر بالحرية والاستقلال والعودة، وحتى تتحول هذه المحطة الى رافعة للنضال والصمود الوطني والتمكن من بلورة استراتيجية وطنية موحدة ومن اجل تكريس نظام سياسي واحد يكرس الديمقراطية والتعددية والحريات والمحافظة على مكتسبات المرأة على قاعدة المساواة  طبقا لإعلان الاستقلال والقانون الاساسي ، ويصون حقوق شعبنا السياسية وكرامته الوطنية ،ويتصدى لمعالجة الملفات المختلفة التي تواجه هذا الشعب المناضل الصامد بكل ما يتطلبه ذلك من تخفيف عاجل لمعاناته بالإلغاء الفوري  لكل الاجراءات الادارية والمالية التي اتخذت ضده في قطاع غزة دون ابطاء ، ودعم المقاومة الشعبية والبناء على ما تحقق خلال معركة الاقصى وهبة القدس التي  اكدت مجددا المخزون الكفاحي لشعبنا واستعداده الدائم للتضحية في سبيل حريته واستقلاله الوطني الكامل .

إن شعبنا يتطلع إليكم اليوم،  بأمل النجاح في  وضع حد نهائي لحالة لانقسام التي اكتوى بنارها ، و التقدم نحو بناء وحدة وطنية راسخة، و في هذا السياق وانطلاقا من نداء القدس لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، نطالب اجتماعكم بالعمل الفوري لإنجاز القضايا التالية :

اولا : الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية بشكل فوري تعالج كافة الملفات بروح الوحدة و المسؤولية الوطنية، و تضع على رأس أولوياتها وقف كل أشكال المساس بالحريات العامة التي يكفلها القانون وانجاح العمل لمعالجة ملف المصالحة المجتمعية فورا، واستعادة وحدة السلطة القضائية على اسس مهنية ، والشروع في العمل الجاد لإنهاء الملفات المناطة بها من فتح المعبر والشؤون الامنية وقضايا الموظفين وتوحيد المؤسسات واعادة الاعمار والتحضير للانتخابات، و العمل الجاد لضمان رفع الحصار الظالم عن قطاع غزة و التخفيف من معاناة أهلنا فيه، واعتماد استراتيجية حكومية تستند اساسا على توفير جميع مقومات الصمود لشعبنا وتعزيز قدرته على مجابهة الاحتلال  ومخططاته التوسعية والاستيطانية القائمة على الضم والتهويد  والتطهير العرقي في القدس و الأغوار و سائر أرجاء الضفة الغربية ، و استنهاض دور هذه الجماهير مع تجمعات شعبنا في كل تجمعات اللجوء لحماية منجزاتنا الوطنية و الدفاع عن برنامج الاجماع الوطني ، و إفشال المخططات التصفوية التي تتعرض لها قضية شعبنا و حقوقه الوطنية المشروعة.

ثانيا : تحديد جدول زمني بما لا يتجاوز ستة اشهر لاجراء انتخابات شاملة تشريعية ورئاسية وللمجلس الوطني وفق قانون ديمقراطي عصري يكرس الوحدة الوطنية والتعددية ويوفر ضماناتها عبر اعتماد نظام التمثيل النسبي الكامل الذي يعطي لكل ذي حق حقه من جهة ويكرس الوحدة والهوية الوطنية من جهة اخرى.

ثالثا:  المباشرة بحوار وطني شامل ، بمشاركة جميع القوي السياسية و الاجتماعية سيما القيادات الشبابية و النسوية و النقابية والشخصيات الوطنية، يهدف إلى القيام بمراجعة سياسية  للمرحلة الماضية منذ اوسلو وحتى الان ، وبلورة استراتيجية عمل نضالية بديلة موحدة واستئناف اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني و متابعة ما تم الاتفاق عليه في اجتماعها الاخير في بيروت في يناير 2017 من هذا العام بما يضمن التحضير لعقد دورة جديدة للمجلس الوطني يشارك به الجميع دون استثناء عبر الانتخابات وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل حيثما امكن و التوافق حيث يتعذر اجراء الانتخابات، لضمان تجديد وتطوير دور أطر الشرعية الوطنية الجامعة ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كل اماكن تواجده و القادرة على قيادة النضال الوطني الشامل. وبما يضمن تكريس الديمقراطية والتعددية كروافع رئيسية للنهوض الوطني والمشاركة الشعبية الواسعة في انجاز التحرر الوطني بدحر الاحتلال الاسرائيلي عن كامل ارضنا المحتلة في عام 1967 و اقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وضمان حقوق اللاجئين  في العودة طبقا للقرار 194.

 التواقيع:

1-     الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين                8وطنيون لانهاء الانقسام

2-     الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين            9الهيئة العليا لشؤون العشائر

3-     حزب الشعب الفلسطيني                       10طاقم شؤون المرأة

4-     الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني – فدا –         11- مركز شؤون المرأة  

5-     المبادرة الوطنية الفلسطينية                    12- المجلس الوطني للشباب الفلسطيني

6-     حركة الجهاد الاسلامي ( بتحفظ )             13الاتحاد العام للهيئات الشبابية

7-     شبكة المنظمات الاهلية                       14الحراك الشعبي الشبابي