ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

السيسي يرفض مساعي التدخل في شؤون لبنان الداخلية

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 21:00 - 06 نوفمبر 2017
مشاركة

رفض الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي»، الأحد، ما قال إنه مساعي التدخل في الشؤون الداخلية للبنان.

وأكد «السيسي» أن بلاده «مهتمة بالحفاظ على أمن واستقرار لبنان، ووقوفها إلى جانبه ودعمه في مواجهة التحديات الراهنة»، بحسب بيان رئاسي.

جاء ذلك لقاء «السيسي» برئيس مجلس النواب اللبناني «نبيه بري» الذي يشارك في منتدي شباب العالم بمدينة شرم الشيخ المصرية الذي ينطلق الأحد، ويمتد لعدة أيام بهدف الحوار بين الشباب في العالم.

وعن رؤية بلاده للأزمة الأخيرة بلبنان، أكد «السيسي» أهمية «تجنب جميع أشكال التوتر والتطرف المذهبي والديني، ورفض مساعي التدخل في الشئون الداخلية للبنان».

وقال إن «اللبنانيين فقط هم المعنيون بالتوصل إلى الصيغة السياسية التي يرتضونها وتحقق مصالح الشعب اللبناني الشقيق، التي يجب أن تحتل الأولوية القصوى».

وذكر المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير «بسام راضي»، في البيان أن «اللقاء تطرق لعدد من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك، من بينها آخر المستجدات في الساحة الداخلية اللبنانية»، في إشارة إلى استقالة «سعد الحريري» من منصبه كرئيس وزراء لبنان.

من جانبه، أكد «بري» أهمية التوفيق بين مختلف القوى السياسية اللبنانية وإعلاء المصلحة الوطنية وتحقيق الاستقرار السياسي، وفق البيان ذاته.

وفي السياق ذاته، تلقى «السيسي»، الأحد، اتصالًا تليفونيًا من الرئيس اللبناني «ميشال عون»، وفق بيان ثانٍ للرئاسة المصرية.

وذكر البيان أن «الاتصال تناول التشاور المُتبادل حول التطورات السياسية على الساحة اللبنانية على ضوء التطورات الداخلية الأخيرة، وكذا استعراض مستجدات عدد من الموضوعات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك»، دون تفاصيل تذكر.

ويعد موقف «السيسي»، هذا أول موقف معلن من مصر تجاه الأزمة اللبنانية التي بدأت في وقت سابق أمس مع إعلان الحريري، في خطاب متلفز من السعودية استقالته من منصبه، مرجعًا قراره إلى مساعي إيران «خطف لبنان» وفرض «الوصاية» عليه، بعد تمكن «حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه»، ومنوهًا إلى محاولة لاغتياله.

وتولى «الحريري» مهام منصبه في ديسمبر/كانون الأول 2016، في إطار تسوية بين مختلف التيارات لإخراج البلاد من أزمتها السياسية التي استمرت لسنوات.