ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد النائب في المجلس التشريعي عن حركة (حماس) يحيى موسى « ان ملف الأراضي الحكومية التي تسلمها الموظفين بدلاً عن مستحقاتهم لا يمكن نقاشه إطلاقاً، واصحبت حقاً لهم لا يمكن لأي جهة العودة عن تلك القرارات.

وأوضح موسى في تصريح خاص لـ »فلسطين اليوم« ، أن تسليم الموظفين الأراضي الحكومية بدلاً عن مستحقاتهم المالية المتراكمة على الحكومة جاء وفق مقتضى قانوني، ولا يمكن لأي حكومة او جهة العودة عنه إطلاقاً، إلا من خلال القضاء الفلسطيني.

وقال: من المعروف في كل العالم انه عندما تأتي حكومة جديدة تعترف بالقوانين والقرارات للحكومة التي سبقتها ومن هذا المنطلق تتعامل معها، مضيفاً »هناك الكثير من القضايا القانونية والقضائية التي تم تنفيذها أيام الانتداب البريطاني والحكم المصري والاحتلال « الإسرائيلي » وجميع هذه القضايا والقرارات لم يتم المساس بها« .

وكان وزير سلطة الاراضي في الحكومة الفلسطينية صائب نظيف قال في تصريح له: سيتم معالجة كافة الامور المتعلقة بتوزيع الاراضي وفق القانون ولن يكون هناك تسامح لان أي اجراء غير قانوني في موضوع الاراضي يحكمها القانون لإعادة الوضع على ما كان عليه ».

وفي رده على نظيف، قال موسى « على الوزير نظيف أن يعلم تماماً أنه جاء في إطار اتفاق المصالحة، وعليه أن يعلم أيضاً ما هو المقتضى القانوني قبل أن يُصرح بذلك، خاصة وأن الحكومة ليس لها شرعية إلا في إطار التوافق ».

وأشار إلى ان « حكومة الوفاق تعاملت وفق تفاهمات المصالحة في القاهرة مع الموظفين على اعتبار أنهم (موظفين شرعيين)، الأمر الذي يترتب عليه أن يكتسب الموظف نفس القوة التي يتمتع بها جميع الموظفين ».

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام محلية عن عضو المكتب السياسي لحركة حماس د. صلاح البردويل قوله « من استلم من الموظفين أراض حكومية بدلاً عن مستحقات مالية فستبقى ملكا له، ومن لم يستلم حتى الآن أراضي بدل المستحقات سوف تُجمد وستسلم إلى سلطة الأراضي بشرط أن يتم تسليم الموظفين مستحقاتهم كاملة ».

وأكد البردويل، أن مصر وفرت ضمانات لعدم المساس بموضوع استلام الموظفين في غزة أراضي بدل المستحقات من حكومة د. رامي الحمد الله.

وكانت الحكومة في غزة قبل بدأت منذ عامين بإجراء تسويات لمستحقات الموظفين من خلال توزيع الأراضي وتصفير حساباتهم من ديون البلديات والكهرباء ضمن خطة لحل أزمة رواتب ومستحقات الموظفين.

يُشار إلى أن وزير سلطة الأراضي صائب نظيف لم يتمكن بتاريخ 26/أكتوبر من استلام « سلطة الأراضي » في قطاع غزة كباقي الوزراء في حكومة د. رامي الحمد الله.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة « فتح » عزام الأحمد بتاريخ 28/اكتوبر: إن كل شيء معقد بسلطة الأراضي وخاصة فيما يتعلق بالأراضي الحكومية وعملية التوزيع التي جرت خلال سنوات الانقسام أو فيما يتعلق بأراضي المواطنين والاعتداءات عليها"، مشيراً إلى أن الجهود والاتصالات مستمرة لحل أزمة تسلم سلطة الأراضي.