ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم

الجهاد: الاعتراف بالوجود الصهيوني على أي جزء من فلسطين مرفوض

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 09:54 - 02 نوفمبر 2017
الجهاد الإسلامي ترفض وعد بلفور الجهاد الإسلامي ترفض وعد بلفور
مشاركة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم على تمسكها في كل شبر من أرض فلسطين، ورفضها التنازل أو التفريط بالحق الشرعي الثابت في أرضها وسمائها وبحرها وجوها والعودة حق شرعي لن نحيد عنه، وسوى ذلك باطل لن نقبل به مهما بلغت التضحيات.

وجددت الحركة في بيان لها في ذكرى بلفور عهدها لجماهير شعبنا وأمتنا أنها ماضية في خيار الجهاد والمقاومة وصولًا لتحرير فلسطين كاملة، ولن تثنيها المبادرات السياسية وأنصاف الحلول عن المضي في هذا الطريق.  

وأكدت على أن كل التحركات السياسية التي تمس ثابتاً من ثوابت القضية الفلسطينية أو تهدف لثني الشعب الفلسطيني عن المطالبة بحقه الكامل في أرضه وحمل السلاح دفاعاً عن هذا الحق وهذه الأرض هي تحركات مرفوضة من طرفنا.

وشددت على أن الاعتراف بالوجود الصهيوني على أي جزء من أرض فلسطين هو محرمٌ وباطل ومرفوض، ولن يكون مقبولاً لدينا بأي شكل من الأشكال. وأي اعتراف من أي جهة كانت لا يمثل الشعب الفلسطيني.

وأبرقت الحركة التحية لكل من يساند حقنا الثابت من أبناء أمتنا وكل أحرار العالم، ولشعبنا الفلسطيني في الوطن ومناطق اللجوء والشتات، الرحمة للشهداء الأبرار، والشفاء للجرحى والمصابين والحرية للأسرى البواسل.

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي

100 عامٍ على جريمة بريطانيا

تمر اليوم ذكرى 100 عامٍ على جريمة الحكومة البريطانية التي أعطت غطاءً لمسلسل من الحرب والإرهاب والعدوان على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

100 عامٍ مرت والأجيال المتعاقبة تدفع ثمن جريمة التقاء المصالح الغربية والصهيونية، التي ترجمها بيان وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور، الذي أعطى لليهود وعد من لا يملك لمن لا يستحق.

100 عامٍ مرت، ومجازر وحشية ترتكب، ولا يزال الضمير الاستعماري الذي أنتج كل هذا القتل والإرهاب والدمار متنكراً لأصحاب الحق متغافلاً عن مأساتهم التي صاغت فصولها عقولٌ مشبعة بالأحقاد والعداء والتطرف والعنصرية.

100 عامٍ والشعب الفلسطيني يثبت كل يوم أنه صاحب الأرض وصاحب الحق الذي يعلو متجاوزاً كل أشكال التآمر، يستمسك بعهد القدس الممتد في أعماق التاريخ المستند لثوابت الدين والعقيدة.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وفي الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، نؤكد على ما يلي:-

أولًا: نعلن تمسكنا بحقنا الثابت في كل شبر من أرض فلسطين ، ونرفض التنازل أو التفريط بحقنا الشرعي الثابت في أرضها وسمائها وبحرها وجوها والعودة حق شرعي لن نحيد عنه، وسوى ذلك باطل لن نقبل به مهما بلغت التضحيات.

ثانياً: نجدد عهدنا لجماهير شعبنا وأمتنا أننا ماضون في خيار الجهاد والمقاومة وصولًا لتحرير وطننا كاملًا. ولن تثنينا المبادرات السياسية وأنصاف الحلول عن المضي في هذا الطريق.  

ثالثاً: إن كل التحركات السياسية التي تمس ثابتاً من ثوابت القضية الفلسطينية أو تهدف لثني الشعب الفلسطيني عن المطالبة بحقه الكامل في أرضه وحمل السلاح دفاعاً عن هذا الحق وهذه الأرض هي تحركات مرفوضة من طرفنا.

رابعاً: إن الاعتراف بالوجود الصهيوني على أي جزء من أرض فلسطين هو محرمٌ وباطل ومرفوض، ولن يكون مقبولاً لدينا بأي شكل من الأشكال. وأي اعتراف من أي جهة كانت لا يمثل الشعب الفلسطيني.

التحية لكل من يساند حقنا الثابت من أبناء أمتنا وكل أحرار العالم، التحية لجماهير شعبنا في الوطن ومناطق اللجوء والشتات ، الرحمة للشهداء الأبرار ، والشفاء للجرحى والمصابين والحرية للأسرى البواسل

وإنه لجهادٌ جهاد .. نصر أو استشهاد

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الخميس 13 صفر 1439ه،2/11/2017م